O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

الجمعة، 30 سبتمبر 2011

السياحة العسكرية.. جاسوسية مكشوفة

name for pic
السياحة العسكرية.. جاسوسية مكشوفة






السياحة العسكرية.. جاسوسية مكشوفة


«جاسوسية من نوع جديد وخطير تتبناها إسرائيل، بدأت في اختراق العالم مؤخراً خاصة الدول العربية والأفريقية المستهدفة من حكومة تل أبيب وقوي الغرب، جاسوسية تخلت

عن أشكالها القديمة من جميع المعلومات أو اختراق المنشآت العسكرية وتصويرها، حيث تقنعت فيما يعرف بـ «السياحة العسكرية»، يتم من خلالها استقطاب المدنيين وتدريبهم عسكريا لتحويلهم الي مرتزقة، مهمتهم نشر العنف في العالم وتنفيذ الاغتيالات والعمليات الدموية الأخري، وبث الفرقة والفتنة والخلافات العرقية لتمزيق وحدة هذه الدول، بجانب استنزاف ثروات الشعوب، عبر هذه العصابات من المرتزقة.
«الوفد» اخترقت الستار الأسود لهذه الشركات السياحية المقنعة، وكشفت بالكاميرا والفيديو. حقيقة ما يحدث في عالم السياحة العسكرية، وكيفية تدريب المدنيين علي كل أساليب القتال الخاصة، وفقا لجدول زمني وبرنامج تدريب خاص، علي غرار تدريبات قوات الكوماندوز في أي جيش قوي، فقد نشطت تلك الشركات التي انطلقت أولا من إسرائيل إلي دول أخري، وصارت تعمل في حرية وبلا خوف، مستغلة عدم الاستقرار الأمني وانتشار الإرهاب في العالم، لتدرب المرتزقة تحت سمع وإبصار مجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي المتشدق بالسلام.
من إسرائيل انطلقت أكبر شركة لتدريب وإعداد المرتزقة، وهي شركة «ليونوبوس» السياحية، وتعمل تحت شعار «السياحة العسكرية»، مؤسس الشركة «الدار بار» الضابط السابق في الجيش الإسرائيلي، أما العاملون بها فهم عدد من كبار ضباط القوات الخاصة والجيش الأكثر خبرة في إسرائيل، مهمتهم الأساسية تدريب الميلشيات والمرتزقة، تدريبات حربية حديثة علي العديد من المجالات المتعلقة بالحرب والسلاح، منها تقنيات مكافحة الإرهاب، التمويه، حرب العصابات، تدريبات البقاء علي قيد الحياة البرية، واستخدام كافة الأسلحة النارية، كما تضم الشركة وحدات من النخبة في جيش الدفاع الإسرائيلي، مسئوليتهم تقديم دورات سريعة علي القتال الحديث ومهارات المظلات والأسلحة الأوتوماتيكية والقنابل اليدوية، وتعد هذه التدريبات نسخة مختصرة من تقنيات سرية من القوات الخاصة الإسرائيلية، ويشرف علي التدريب عضو سابق في جيش الدفاع الإسرائيلي يدعي «شاي»، أما من يتم تدريبهم، فهم مجموعات من المدنيين من مختلف أنحاء العالم يتم اختيارهم أو انتقاؤهم لأداء مهام معينة في دول العالم.
ونستعرض في السطور التالية نماذج مما تقدمه شركة «ليونوبوس» من تدريبات:
تدريبات مكثفة من القوات الخاصة الإسرائيلية في الحروب الحديثة، وتستغرق من 10 إلي 70 يوما، يتم خلالها التعرف علي الحروب الحديثة، و95٪ من حروب المواجهات مع قوات المتمردين، ويتم تدريب المرتزقة علي القفز من الطائرات، إطلاق النيران بالرشاشات، إلقاء قنابل حقيقية، حرب الشوارع مع القوة المميتة، كيفية البقاء علي قيد الحياة في البرية التي لا ترحم ومحاربة العراء، طرق اقتحام منازل يدور بداخلها قتال متلاحم، القتال الفردي مع الاشتباك المباشر.

الرجل الحديدي
وإذا كانت هذه التدريبات العسكرية الخطيرة يقوم عليها نخبة من ضباط الجيش الإسرائيلي علي غرار «الدار بار»، دورن بالاشسان، أوري بن هيمو، بلييغ، فإن التعرف علي من يقومون بهذه التدريبات قد يزيل غموض بعض التساؤلات أو لعله يزيد التساؤلات غموضا، فالدر بار مؤسس «ليونوبوس» ولد ونشأ في كريات موتسكينو تخرج، تربي في مدرسة داخلية في حيفا، وكان كابتن في الجيش الاحتياطي بوحدة كوماندوز المظلات للنخبة في الجيش الإسرائيلي، وقد لقب بالرجل الحديدي، لقدرته علي المباغتة ومواجهة التحديات وتحقيق أهدافه المعلنة، وقد عمل الدار في حرب لبنان الثانية، كقائد فريق تنفيذ المهمات في جنوب لبنان، كما تولي منصب قائد كتيبة في العمليات التي استهدفت غزة، وهو خبير التكتيكات العسكرية، التي تعمل في بناء المساكن،  ويعمل الآن رئيسا لوحدة المظلات ريكون التي تتولي اختيار المظليين وتتولي إدارة البعثات الخطرة.
أما دورون  بالاشاسان، فهو يتمتع بأكثر من 22 عاما من الخبرة المشتركة العسكرية والمدنية والحكومية، كان بمثابة المقاول السياسي لدي الحكومة الإسرائيلية، والمدير لمشروع الدولة في الخارج، لديه أيضا خبرة في مجال الاتصالات، عمليات الاستخبارات، مكافحة البحث والإنقاذ، حرب العصابات، مكافحة الإرهاب، أساليب الأمن، وهو محارب قديم بإحدي الوحدات السرية، ويشارك الآن في مجال الأمن الخاص لاعداد برامج للتدريب للوحدات الخاصة، لتأهيلها علي التعامل مع الظروف الأكثر خطورة، ومواجهة الهجمات الفجائية للخروج بأمان علي قيد الحياة.
ولا يقل أوري بن هيمو خطورة في الخبرة عن دورون، فهو استاذ  القناصة والأسلحة، ومدرس للعمليات الخاصة لأكثر من عشر سنوات، وسبق ان عمل في وحدة المظليين بالقوات الخاصة للجيش، حصل علي العديد من الجوائز لنشاطه المتميز من مناطق الحروب، لديه خبرة واسعة في الرماية، وتوفير الحماية الشخصية، والعمل مع قوات الشرطة والقيام بالعمليات الذكية، وبجانب خبرته العسكرية، فقد عمل لسنوات في قطاع الأمن الخاص، وكمقاول خاص للشرطة الإسرائيلية في مجال التدريب علي الحرب لوحدات خاصة من الشرطة.
أما بيليغ، فقد خدم سنوات عديدة في وحدة «يمام» وهي الشرطة الخاصة بمكافحة الإرهاب داخل وحدة الجيش للعمليات الخاصة، ويتم بها التدريب علي الإنقاذ، القيادة المتقدمة، البقاء علي قيد الحياة، القفز بالمظلات، وهو خريج دورة أمن الوفود والتي يتخرج منها القناصة والمتدربون علي مكافحة الإرهاب، ومكافحة الاستخبارات، كما أنه حاصل علي شهادة مدرب للدفاع عن النفس، وشهادة محارب قديم من القوات الخاصة الإسرائيلية، وبجانب خبرته الواسعة في القتال ضد الإرهاب ومكافحته والعمليات الخاصة، لديه خبرة علي العمليات الاستخباراتية، وكيفية التعامل مع الخاطفين الرهائن، وأمن رئيس الوزراء، ويدير حاليا برامج تدريب لوحدات الأمن علي الأسلحة النارية، والتشاور الأمني، وإدارة المخاطر للشركات الخاصة.

ليست إسرائيل فقط
وإذا كانت انطلاقة شركات السياحة العسكرية التي تدرب المرتزقة وتقوم بتخريجهم، ونشرهم في دول بعينها، لتنفيذ مهام خاصة لخدمة أهداف إسرائيلية من العنف والاغتيال وإثارة الفتن والنزاعات داخل هذه الدول، فإن دولا أخري تسير علي نهج إسرائيل في السياحة العسكرية لتدريب المرتزقة، وعلي رأسها روسيا، والتي تتميز بإغراء المرتزقة، وراغبي التدريب علي الأسلحة والحروب، بسبب تدني تكلفة هذه التدريبات، وتبلغ تكلفة التدريب علي السلاح والحروب من 500 إلي 600 دولار في المتوسط، وهناك شركات تقدم عروضا أقل سعرا، ولكن في هذه الحالة لا يسمح للمتدربين باختيار أنواع السلاح، ويتم التدريب في مجموعات صغيرة من 3-4 أشخاص، وهناك أيضا شركات يمكن أن تلبي بعض الاحتياجات الخاصة لعملائها، مثل إطلاق النار علي قاذفة قنابل، والتدريب علي الأسلحة المضادة للطائرات، أو علي الدبابات، ولكن لا يتم عرض هذه الخدمات علي مواقع الشركات بصورة علنية، بل يتم الاتفاق عليها مباشرة مع مسئولي هذه الشركات.



وتتم التدريبات داخل مناطق موسكو العسكرية، وكما سبق القول، تتعدد أنواع التدريبات، بدءا من التدريب علي استخدام السكين في عمليات هجومية، وإطلاق النيران من أي بندقية روسية أو أجنبية، مرورا بمدفع الرشاش «كلاشنكوف» وصولا الي التدريب علي القنابل، وقد تزايد مؤخراً الطلب علي التدريب لركوب الدبابات، وأصبح أكثر شعبية، حتي إن مجموعات التدريب تبلغ الآن 40 شخصا كحد أدني، يتم خلالها التدريب علي قيادة دبابات 34- T، ولكن لا يسمح للسائح العسكري التعامل مع الدبابة بصورة مباشرة مطلقة، حتي لو كانت لديه المهارات الكافية لذلك، بل يمكنه فقط قيادة الدبابة لمسافة 400 متر علي أن يكون برفقته 3 متدربين آخرين كحد أقصي، وتصل تكلفة ذلك من 800: 1000 دولار، ويتم تقسيم التكلفة بين المتدربين.
من روسيا إلي أوكرانيا، حيث نشطت مؤخرا أيضا السياحة العسكرية وعمليات تدريب المرتزقة، وهناك العديد من الشركات المعروفة علي رأسها شركة Guntour التي لها شهرة دولية في سوق خدمات السياحة العسكرية، وتحمل الشركة ترخيصا رقم 02956 من لجنة الدولة لأوكرانيا، ويتم عبرها التدريب علي استخدام أنواع مختلفة من الأسلحة، بما في ذلك قيادة دبابة، عربة قتالية للمشاة، ركوب طائرة مقاتلة أو مروحية، بجانب السماح للمتدربين بالمشاركة في برامج حصرية مثيرة، علي ميادين الرماية ومطارات وزارة الدفاع الأوكرانية، كما تضم أوكرانيا شركة STAYinkiev، والتي تقدم للسياح العسكريين تجربة قضاء بعض الوقت في القواعد الجوية العسكرية، بجانب التدريب علي إطلاق النيران ويتضمن البرنامج إطلاق 3000 رصاصة من أسلحة رشاش كلاشنيكوف، دراغونوف بندقية قنص، مسدس ماكاروف صامت، آر بي جي، مع ارتداء الزي العسكري، كما تقدم تدريبات علي قيادة الدبابات.

تسعيرات خاصة
وتوجد بأوكرانيا أيضا شركة Krymvoentur، وهي بريطانية أوكرانية مشتركة، وتقدم تدريبات علي استخدام البنادق والمدافع الرشاشة والأسلحة الأوتوماتيكية، كما تقدم تدريبات لإطلاق أعيرة مضادة للطائرات، واستخدام قنابل يدوية لمن يمتلكون أموالاً أكثر، وتستمر هذه التدريبات ست ساعات، وتختلف بالطبع تكلفة التدريب أو استخدام هذه الأسلحة باختلاف أنواعها.
أما استخدام الأسلحة المدفعية والذخيرة فتكلفتها بالطبع أكبر، فاستخدام قنبلة التفريغ «40 ملم» يتكلف 50 دولارا، قنبلة التفريغ «40mm» 150 دولارا، قنبلة 145mm (4- zup) 50 دولارا، قنبلة AGS- 17 (30 mm) 50 دولارا، قنبلة 23- ZU فتكلفتها تصل إلي 150 دولارا، أما التدريب علي قيادة التكنولوجيا العسكرية والتقنيات المختلفة، بدءا من تلك التي استخدمت في أوقات الحرب العالمية الثانية، حتي عربات القتال الحديثة، بجانب القيادة علي الدبابات فهي تصل إلي 600 دولار في الساعة، أما قيادة طائرة هليكوبتر من طراز 8- MI فيتم مقابل 2225 دولارا في رحلة مدتها ساعة واحدة.
كما تقدم شركة krymvoentur فرصة فريدة لتدريب الأشخاص ليصبحوا كالمقاتلين في الوحدات الخاصة، فضلا عن المهارات اللازمة للبقاء علي قيد الحياة في الغابات والجبال ويتضمن البرنامج، الإقامة في أحد المخيمات في الغابات، واختيار وتركيب المعدات الشخصية، مع تدريب الهبوط بالمظلات، وعلي الصعود والهبوط بمعدات تسلق الصخور وإخلاء المناطق بواسطة طائرات الهليكوبتر، وعلي الحروب التقليدية والتكتيكية، وتتم التدريبات في جبال شبه جزيرة القرم، في معركة مع القوات الخاصة، كما يتم التدريب علي الغوص، الغطس، وتتشكل مجموعات المتدريبن من 6: 12 شخصا، وتتكلف جولة التدريب 7 أيام، تبلغ تكلفتها 2500 دولار.

جيوش للمرتزقة
ويثبت من كل ما سبق ان إسرائيل أو روسيا وأوكرانيا وغيرها، تقدم للتدريبات العسكرية أو ما يسمي بالسياحة العسكرية للمدنيين، بما يمكن معه إعداد مرتزقة الحرب والمأجورين من المسلحين، لخدمة أهداف العنف والتخريب في دول العالم، وهو ما أكده لنا اللواء أحمد فؤاد تعلب المفكر الاستراتيجي ومدير مركز المجد المصري للدراسات والبحوث السياسية والاستراتيجية، والذي أوضح أن «السياحة العسكرية» مصطلح جديد علي عالم السياحة، ولكنه نوع تقوم بتنظيمه بعض الشركات المرتبطة بشبكات معينة، لتكوين جيوش من ميليشيات مرتزقة مثل شركة «بلاك ووتر» التي كانت تعمل في العراق أو المرتزقة الذين كانوا يحمون القذافي والأمير ترك بن عبدالعزيز بفندق هيلتون رمسيس.
ويضيف اللواء أحمد فؤاد: ان شركات إعداد المرتزقة تختلف عن شركات السياحة العسكرية، فالمرتزقة يتم تدريبهم علي أنواع مختلفة من الأسلحة لتجنيدهم، بعد الحصول علي شهادة التدريب والرخصة التي تؤهلهم للعمل في شركات خاصة براتب قد يصل من 2000 إلي 3000 دولار في مناطق الحروب، أما الشركات التي تقوم بالسياحة العسكرية، فهي غالبا شركات متعددة الجنسيات عابرة للمحيطات، وهي أفرع من شركات كبري لخلق مرتزقة محترفين في القتال بغض النظر عن انتماء هؤلاء إلي أي عقيدة أو جنسية بهدف استخدامهم في أي دولة وفي أي مكان.
وكشف اللواء فؤاد عن وجود هدف استراتيجي بعيد المدي للسياسة الأمريكية وراء وجود مرتزقة الحروب، من خلال خطة بالمخابرات المركزية الأمريكية تسمي «كايروكيت تاون 98» تهدف الخطة الي تقسيم أفريقيا الي دويلات، وتغيير طبيعة الخريطة الأفريقية باستخدام عنصري القوة وهما «مصر مبارك وجنوب أفريقيا» وعمل مشروعات كبري دولية، تنظيم انتقال ثروات أفريقيا من البحر إلي المحيط، وهي خطة تهدف إجمالا الي تمزيق أفريقيا، تقودها أمريكا بمشاركة حلفائها الذين يدينون لها بالولاء الكامل، لاستنزاف ثروات تلك البلاد، خاصة بعد الكوارث والزلازل التي أثرت علي ثروات أمريكا خلال العشر سنوات الماضية والتي أدت إلي إفلاسها.
ويؤكد فؤاد علمه بخطة «كيروكيت تاون 98» عندما كان معتقلا في أمريكا عام 2001، بتهمة الطيران حول مطار هنسبرج الدولي، ويقول: نحن نحتاج إلي إبعاد كل من له علاقة مع أمريكا واليهود فلابد أن يكون الولاء لمصر فقط، وأنا لست قلقا علي تجنيد مصريين للقيام بتلك العمليات القذرة، فالشباب المصري ليس من طبعه الخيانة ولا يبيع بلده مقابل حفنة من الدولارات.
والآن بقي سؤال مهم: من أين تحصل هذه الشركات علي كل هذا الكم والنوع من الأسلحة من المسدس إلي الصاروخ، بجانب الدبابات والقذائف، وهل تحتاج شركات سياحية كل هذه الأسلحة لتقديم وسائل ترفيه من نوع خاص للسياح، وهل هذه التدريبات بقصد الترفيه فعلا أم لأهداف أخري منها تجنيد المرتزقة وتكليفهم بعمليات خطرة، ولماذا تسمح دولة ما بتدريبات من هذا النوع الذي لا يسمح به إلا للقوات العسكرية فقط..؟

ا

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع