O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

السبت، 26 نوفمبر، 2011

البرادعي يختتم ولايته بتصعيد مثير ضد دمشق

name for pic

العرب اونلاين ـ لؤي نجم الدين ـ أحيت وكالة الطاقة الذرية "الملف النووي السوري" بعدما كالت اتهامات جديدة لدمشق، وقالت إن السلطات السورية لم تتعاون مع لكشف طبيعة جزيئات اليورانيوم التي وجدت قرب موقع قصفه الطيران الإسرائيلي في اعتداء على سوريا قبل أكثر من عامين.وجاء هذا الاتهام قبيل ساعات من توجه وفد من الوكالة إلى دمشق ليناقش مع المسؤولين هناك تفسيرات قدمتها دمشق عن مصدر جزيئات اليورانيوم المزعومة.وفي إعلان مفاجيء الإثنين، قال المدير العام لوكالة الطاقة الذرية محمد البرادعي في تقرير جديد إن سوريا لم تتعاون بما يكفي لتمكين الوكالة من تحديد مصدر جزيئات اليورانيوم الطبيعي البشري المنشأ التي عثر عليها المفتشون الدوليون في العينات المأخوذة من موقع "دير الزور".كما أشار الى أنه لم يسمح للمفتشين بالمعاينة أو الحصول على المعلومات اللازمة لتأكيد اعلانات سوريا بأن موقع "دير الزور" ليس نوويا.ومن المقرر أن يزور مفتشو الموقع المذكور مجددا لتحري صحة أحدث تفسير قدمته سوريا للآثار وطلبت الوكالة المزيد من المعلومات عن انتاج سوريا ما أسمتها "الكعكة الصفراء" وأي مواد أخرى قد تحتوي على جزيئات اليورانيوم.وقال مسؤول رفيع قريب من الوكالة الدولية "أنهم أقروا بأنهم كانوا يجرون تجارب على مركبات اليورانيوم الطبيعي التي جاء بعضها من الكعكة الصفراء التي حصلوا عليها من منشأتهم أو مختبرهم".وأضاف قوله "الأجزاء الأخرى هي من بعض المركبات الكيماوية التي استوردوها فيما يبدو. وهذه التفسيرات معقولة في ظاهرها من حيث التلوث".ويبدو أن وكالة الطاقة الذرية تتعرض لضغوط أمريكية وإسرائيلية لإعادة إحياء "الملف النووي السوري"، مع اقتراب انتهاء ولاية المدير العام الحالي محمد البرادي، المصري الجنسية.وتزعم تقارير أمريكية وإسرائيلية أن سوريا كانت تطور مشروعا سريا في موقع الكبر، بمحافظة دير الزور، قبل أن تقصفه غارة جوية إسرائيلية في سبتمبر من العام 2007، وتقول إن هذا الموقع نووي ويجري تصميمه بخبرات كورية شمالية، لكن كلا البلدين سوريا وكوريا الشمالية تنفيان.وتنفي سوريا، التي تعكف على دخول النادي النووي من بابه الشرعي، مرارا المزاعم الأمريكية بأن موقع "الكبر" كان موقعا سريا نوويا بنته بمساعدة كوريا الشمالية وكانت على وشك تشغيله.ودفع وجود ذرات لليورانيوم المنضب قرب الموقع وكالة الطاقة الذرية إلى فتح تحقيق، وبعثت بوفد عام 2008 بدعوة من دمشق، في محاولة لدحض الاتهامات الأمريكية.وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قد رد على هذه المزاعم العام الماضي بالتأكيد على أن "السؤال الذي يطرح هو من أين جاءت ذرات هذا اليورانيوم المخصب ألم يسأل أحدهم ما هو نوع هذه المقذوفات الاسرائيلية وماذا كانت تحتوي لدى تدميرها هذا المبنى؟".وتطالب دمشق بإغلاق هذا الملف بشكل نهائي ومحاسبة إسرائيل على عدوانها السافر الذي انتهك السيادة السورية، في سابقة هي الأولى من سنوات، وجاءت قبل أشهر من عدوان أمريكي مماثل في المنطقة ذاتها بجنوب شرقي البلاد، عندما ارتكبت القوات الأمريكية المجزرة في بلدة البوكمال الحدودية مع العراق في شهر أكتوبر من العام الماضي.

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع