O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

الجمعة، 2 ديسمبر 2011

حزب النور السلفى وانتهازية بلا حدود

name for pic

كل خير فى اتباع من سلف وكل شر فى ابتداع من خلف
هذا الشعار وهذا المبدأ هو ما كان يواجهنى به عشرات الشباب السلفيين عندما كنت احدثهم عن ضرورة المشاركة السياسية ونزول انتخابات مجلس الشعب او الشورى او غيرها
وحتى عندما قام مبارك بالتعديلات الدستورية التى كانت تهدف لتوريث الحكم بوحت اصواتنا ونحن ندعوا كنشطاء واخوان وسياسيين أن يشارك الجميع ضد هذه التعديلات وكان الخطاب السلفى " لادخل لنا بالسياسة " و " من السياسة ترك السياسة " بل لم يكتفى السلفين بهذا الموقف السلبى بل اثناء انتخابات مجلس الشعب عام 2005 كانت مساجد السلفية وخطباء السلفية يحذرون الناس من هذه الانتخابات ويحرمون المشاركة فى التصويت وكانوا يستهزؤن بشعار الاسلام هو الحل الذى يرفعه نواب الاخوان ويقولون كيف ترفعون شعار الاسلام وانتم تشاركون فى مجالس محرمة وعملية سياسية هى بدعة ولم ترد عن السلف الصالح

السلفيين والمظاهرات


اما موقف السلفيين من المظاهرات فمعروف فهم كانوا ضد المظاهرات التى خرجت لدعم العراق اثناء الغزو الامريكى وكان ضد المظاهرات التى خرجت لدعم الانتفاضة الفلسطينية والمظاهرات التى خرجت اثناء قصف غزة وغيرها

وبالطبع كانوا ضد المظاهرات التى كان يقوم بها النشطاء ضد نظام مبارك وكان هناك توافق غريب ومثير بين موقف السلفيين وبين النظام السابق وبالطبع الفيديوهات والصوتيات التى تثبت كلامى اكثر من ان تحصى واذكر بموقف شيوخ السلفية اثناء اضراب 6 ابريل الشهير وكيف استجاب اكثرهم لتعليمات امن الدولة واستبقوا هذا الاضراب بتحريض الناس ضد هذا الاضراب بل قاموا باتهام شباب 6 ابريل بانهم ممولون من جهات اجنبية وانهم يعملون لجندات خاصة وخارجية ومن هذا خطبة للشيخ محمد حسان ومحاضرة للشيخ العدوى وغيرهم من المشايخ

السلفيين وهموم مصر


تأميم النقابات .. مظاهرات حركة كفاية .. اعتصام القضاة .. اضراب 6 ابريل " عمال المحلة " .. قضية التوريث .. بيع الغاز لاسرائيل .. قضية الخصخصة .. قضايا التعذيب .. حملة توقيعات البرادعى .. استشهاد خالد سعيد .. فساد مبارك .. جرائم الحزب الوطنى ...


كل هذه القضايا والهموم المصرية أين كان السلفيين منها ؟

اين وطنيتهم ومصريتهم وحرصهم على هذا الوطن , اين كان السلفيين والقضاة يسحلون فى الشارع لأنهم طالبوا بالاستقلال لضمان حقوق المصريين ؟
وأين كان السلفيين من اضراب 6 ابريل وكيف كان موقفهم وفناة " بنت " وهى اسراء عبد الفتاح تتعرض للاعتقال والترويع لأنها ثارت ضد الفساد ودعت للاضراب ؟
ما موقف السلفيين من محاولات مبارك توريث البلد لنجله جمال وكيف صمتوا ولماذا صمتوا واين كانوا والتجهيز لتوريث وطن واستعباد شعب كان على قدم وساق ؟
ما هو موقف السلفيين من قصية بيع الغاز لاسرائيل ولماذا لم يشاركوا الشرفاء امثال المستشار الخضيرى والسفير ابراهيم يسرى وينزلوا بثقلهم ضد دعم مبارك للعدوا الصهيونى ؟

ان المتابع للسلفيين ومواقفهم من هموم ومشاكل الشعب المصرى يظن انهم سعوديون او قطريون على ارض مصرية وليسوا مصريين وابناء لهذا الوطن

والغريب ان المظاهرات الوحيدة التى خرج فيها السلفيين قبل سقوط مبارك كانت ضد الاقباط وكانت على هوى امن الدولة وبرضى من النظام الذى كان يفجر الكنائس ويزرع الفتن ويعيش على تناحر ابناء الشعب الواحد وذكر لى صديق سكندرى انه شاهد ضابط بامن الدولة يوزع لافتات ضد الاقباط على تظاهرة للسلفيين بجامع القائد ابراهيم للمطالبة برجوع كاميليا شحاتة ؟!

السلفيين وثورة 25 يناير


قبل ان ندخل لهذه النقطة اذكر بان امرين فى غاية الخطورة حدثوا قبل الثورة بشهور اولهم مقتل خالد سعيد وكان موقف السلفيين سلبى ومخجل بل لم يكن لهم موقف من الاساس ولم نجد هذا الشعار " كل خير فى اتباع من سلف " ونحن نعرف ان من اخلاق السلف نصرة المظلوم واغاثة الملهوف والوقوف مع اهل الحق ضد اهل الباطل ومر حادث مقتل خالد سعيد على السلفيين مرور الكرام ولكنه فجر ثورة الغضب فى نفوس الشباب


اما الموقف الثانى فهو مقتل الشهيد السلفى سيد بلال الذى تم تعذيبة حتى الموت فى مقرامن الدولة اثناء احداث كنيسة القدسيني

وبعد مقتلة ظن الكثير من المراقيبن ان هذا الحادث سيحدث تحول فى الموقف السلفى وسنشاهد مشايخ وشباب السلف فى مظاهرات حاشدة واعتصامات ضخمة ضد هذا الظلم البين والواضح ان يقتل برىء بسبب جريمة ارتكبها الامن المصرى ذاته
ولكن خاب ظن الجميع وكان موقف السلفيين وبالاخص الدعوة السلفية بالاسكندرية مخجل للغاية ومحبط لابعد الحدود

اردت التذكير بهذين الموقفين قبل ذكر موقف السلفيين من ثورة 25 يناير لأن هذين الموقفين كاشفين وفاضحين للتخاذل السلفى طوال الوقت ولذلك لم يكن غريبا ان يناهض السلفين ثورة 25 يناير وليس غريبا ان يحرض مشايخ السلفية ضد شباب الثورة وشباب 6 ابريل والبرادعى وشباب الاخوان وطبيعى أن نشاهد فيديوهات وخطب ولقاءات تلفزيوينة وبعضها بالتلفزيون الحكومى تهاجم شباب الثورة وتحذر من الفتنة وتدعوا لطاعة ولى الامر


ولكن للأمانة العلمية وامانة الحديث لا أريد اغفال ذكر دور البطل الثائر العلامة والمربى والسلفى الحقيقى فضيلة الشيخ محمد عبد المقصود وايضا الدكتور احمد نشأت فق شاركا فى الثورة ونزلا للميدان وثبتوا الناس وحثوهم على الصمود ,

وهذا الاستثناء يثبت القاعدة
فاعلام السلفية ورموزها ومنهم الشيخ الحوينى وحسين يعقوب واحمد النقيب وياسر برهامى ومحمد بن اسماعيل " مع حفظ الالقاب " لم يشاركوا فى الثورة بل بعضهم اعتزلها على اعتبار انها فتنه وبعضهم حذر منها
وبعضهم كان مترددا مثل الشيخ محمد حسان الذى دعا للعودة للمنازل وطاعة مبارك ثم تغير موقفه بعد ذلك عندما شاهد ثبات الثوار بالميدان

السلفيين ومحاكمة مبارك ومظاهرات ما بعد التنحى


اكبر دليل على أن السلفيين لم يشاركوا فى ثورة 25 يناير هو عدم خروجهم ولو فى مليونية واحدة " اقصد خروج رسمى حاشد " من المليونيات التى طالبت بمحاكمة مبارك وتنفيذ مطالب الثورة ولم نسمع للسلفيين صوت بخصوص اقالة احمد شفيق او حل المجالس المحلية او غير ذلك من القضايا المتعلقة بمطالب الثورة الاساسية فلم نشاهد شيوخ مثل الشيخ ابو اسحاق الحوينى ومحمد حسان وحسين يعقوب وياسر برهامى وغيرهم يتقدمون مليونية محاكمة مبارك التى شارك فيها الملايين ربما كان هناك حضور فردى من شباب سلفى ولكن لم يكن هناك حضور رسمى ومعلن

وفى ذلك دلاله كبيرة على أن العقلية السلفية كما هى وان ما نسمعه من تصريحات ثورية وبيانات تدعى دعمهم للثورة ما هى إلا مجاراه للحدث ونوع من التملق فى الثورة بدون اقتناع بها او حتى ايمان بمشروعية الثورة كطريق للتغيير والاصلاح


السلفيين بعد الثورة انتهازية بلا خجل


من حق السلفيين ان يشكلوا لأنفسهم هيئة او جمعية او جماعة تجمعهم ويعترف بها المجتمع وما كان لى ان اصفهم بالانتهازيين لو انهم شكلوا جمعية تجمع السلفيين لها دور اجتماعى ودعوى وخيرى وانسانى وربما اغاثى يمتد نشاطة خارج مصر

ولكن المستفز ان يكون من يحرم الاحزاب والسياسة بالامس هو من يعلن تشكيل حزب سياسى اليوم فالاخوان المسلمين مثلا متسقين مع انفسهم فهم قبل الثورة اعلنوا عن برنامج حزبى وانهم جاهزون بمشروع حزب سياسى وانهم متوافقون مع العمل الحزبى والسياسى ولكن ما كان يمنعهم هو نظام فاسد ديكتاتورى

اما السلفيين فمنهجهم ودعوتهم وكتبهم ومحاضراتهم وخطبهم ودروسهم وندواتهم وجلساتهم الخاصة والعامة كانت ضد العمل السياسى والحزبى جملةً وتفصيلا بل لم يكتفوا بذلك بل كان يبدعون من يشارك فى انتخابات مجلس الشعب ومن يشارك فى العمل الحزبى والسياسى

وقد يكون مقبول ان يصمتوا ولا يشاركوا بدعوى بطش الحاكم وفساد النظام , أما ان يبدعوا ويحرموا اذا الامر امر فقهى ودينى بالنسبة لهم فما الذى تغير اذا ان سقوط نظام مبارك لم يغير المفهوم والممارسة الديمقراطية ككل بل تم الخلاص من التزوير والبلطجة الانتخابية فقط , اما الاصل الديمقراطى للعملية الانتخابية وهى اختيار الشعب وقرار الشعب وراى الاغلبية فكما هو فلماذا تغير موقف السلفيين انا لا اجد غير تفسير واحد وهو انتهازية مفضوحة ورغبة فى تقاسم الكعكه التى حذروا من المشاركة فى عجنها وخبزها ولكن بعد ان نضجت واصبحت " تسر الناظرين " اذا بالسلفيين يتهافتون لنيل نصيبهم منها

هل نطلب من السلفيين العزلة والتقوقع ؟


قد يتسائل البعض فماذا تريد من السلفيين ان يفعلوا بعد هذه الثورة وبعد ان انفتحت الابواب هل تريد منهم الانعزال وترك الساحة للاخرين ؟

والاجابة بالطبع لا بل انا ادعوا السلفيين ان ينظروا فى دروس هذه الثورة ويتعلموا منها وان يعيدو صياغة فكرهم ونظرتهم للدين وللحياة وادعوهم للمشاركة المجتمعية ونشر الدعوة الاسلامية ذات المنهج الوسطى السمح الساهل بدون افراط او تفريط وان يشاركو فى العمل الاجتماعى والانسانى وان يجعلوا لانفسهم مرحلة ربما 5 سنوات او اكثر يدربون فيها شبابهم على الالتحام بالناس ومعرفه مشاكلهم فيعلمون ويتعلمون ويفقهون الناس ومن الناس يتفقهون ويحولوا الدين لواقع فى حياة الشباب السلفى الذى تم دفنه بين كتب العلم وكتب التراث لسنوات حتى انهم فوجئوا بالثورة وما يحدث فى مصر وكانهم اجانب وغرباء عن هذه اليلد
ثم بعد ذلك تكون هناك اجتهادات فقهية وشرعية تؤسس للعمل السياسى والحزبى حتى تكون المشاركة عن اقتناع وحب وليست انتهازية لموقف او استغلال لحدث

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع