O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

الاثنين، 24 أكتوبر 2011

فتح الملف السرى للاغتيالات بات وشيكا من وحدة رعد 2000

name for pic
تزايدت الأدلة والبراهين التي تؤكد وجود اتفاق مسبق بين انصار المجلس الوطني الليبي الانتقالي، وقادة دول حلف الناتو، على تصفية العقيد معمر القذافي وابنائه والمقربين منه جسدياً، وعدم اعتقالهم أحياء، لتجنب تقديمهم الى محاكمات عادلة، الصورة لا تكذب، خاصة اذا كانت تسجيلاً حياً، وشاهدنا أشرطة بثتها قنوات فضائية تظهر الزعيم الليبي السابق وهو يسير على قدميه، ويستعطف معتقليه الرحمة به، وعدم قتله، مثلما شاهدنا صوراً حية لابنه المعتصم وهو ملقى على الأرض يحرك يديه ولا نقطة دم واحدة على جسمه، ثم في صور اخرى وقد تحول الى جثة هامدة، وثقب كبير بين صدره وعنقه، قال الطبيب الشرعي الذي فحص جثمانه انه نتيجة عملية قتل بسلاح ثقيل، وأكد انه جرى اعدامه بعد اعدام والده برصاصة في الرأس. والشيء نفسه حصل للواء ابو بكر يونس جابر وزير الدفاع.
السيدة صفية فركاش ارملة المرحوم تقدمت بطلب رسمي الى الامم المتحدة للتحقيق في ظروف اعدامه، واعلن مكتب الامم المتحدة لحقوق الانسان عن عزمه اجراء تحقيق في مقتل الزعيم الليبي بعد اعتقاله حياً.
اللافت ان جميع قادة المجتمع الغربي الحر الذين لم يتوقفوا عن القاء محاضرات علينا حول كيفية احترام حقوق الانسان، وتطبيق حكم القانون، لم يعترضوا على عملية الاعدام هذه بل باركوها. وعلينا ان نتخيل كيف سيكون موقف هؤلاء لو ان حركة المقاومة الاسلامية 'حماس' قد اعدمت الجندي الاسرائيلي غلعاد شليط ومثلت بجثته، وسحلته في شوارع قطاع غزة.
نعم معمر القذافي كان مجرماً دموياً، نكّل بأفراد شعبه، وحرمهم من ابسط سبل العيش الكريم، وهم اناس احرار، شرفاء، سمتهم التواضع والكرم وعزة النفس ويرضون بأقل القليل، ولكن هذا لا يعني ان يعامل بالطريقة التي كان يعامل فيها خصومه ومعارضيه الذين يطالبون بالقضاء العادل واحترام الحد الادنى من مبادئ حقوق الانسان وقيمها.
شخصياً اصبت بصدمة وانا أرى بعض العناصر التابعة للمجلس الوطني الانتقالي تنهال ضرباً وبالأحذية على رأس رجل جريح، وتجره على الأرض، وتضاعفت هذه الصدمة عندما جرى عرض جثمانه وولده المعتصم في حاوية قذرة في مصراتة امام المارة، وكأن لا حرمة للموت.
يجادل البعض من المسؤولين في ليبيا 'الجديدة' ان قتله يعفي من اجراءات قضائية معقدة، قد تطول وتؤثر سلباً على العملية الانتقالية، وبناء مؤسسات الدولة، ولكن هذا الجدل واصحابه ينسون انهم يريدون ان تكون هذه المؤسسات ديمقراطية، اساسها العدالة وحقوق الانسان والحكم الرشيد. ولا نعتقد ان عمليات الاعدام للزعيم الليبي الراحل ورجاله تستقيم مع هذه التطلعات.
' ' '
ستفتح جرحا غائر لدى كل احرار العالم للقصاص  من الليبين فى الشرق الليبى واماكن اخرى مثل مصراته والزنتان والقبائل التى سمعنا عنها جليا انها خانت القوات الليبيه وكذلك الامازيغ الذين يطمعون فى دوله واننى اعلم ان كانت هناك وحده ليبيه مدنيه  تتبع القيادة الليبيه الشريفه تلبس الباس المدنى تجولت فى كل مكان فى طرابلس وماحولها وفى الغرب الليبى للتحريات عن الاسماء التى مهدت للخيانه ولايتم محاسبتهم لكى لاتتسع الفجوه ولاكن يتم تسجيلهم للعلم والرقابه  وكذلك كانت هناك وحدة استخبارات تم تكليفها لحصر اسماء العملاء داخل مرتزقة الناتو وفى بنى غازى ومناطق الشرق الليبى كانت تعمل بلباس مدنى  وعسكرى ولاكن بعد قتل هذا الزعيم اصبح الملف سيفتح من حاله للقصاص وتعمل انظمة الاغتياالات للقنص والاختطاف  فى السر فى الداخل والخارج  لتصفية من خان الوطن  فاصبحت الخيانه مسجله تسجيلا والان سيسلم هذا الملف الى وحده سريه تسمى وحدة رعد 2000 وبالفعل تم تشكيل الوحده  من ليبيا ومن دول اخرى مثل مصر والجزائر وتونس  وغيرهم تم تشكيلها للتصفيات والاغتيالات لمن خان القيادة الليبيه والوطن

بقلم / الجابوصى

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع