O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

الجمعة، 14 أكتوبر 2011

الجرذ علي الترهوني يطالب قطرائيل بوقف الدعم العسكري والمالي للزنديق عبد الحكيم بلحاج

name for pic
طالب العار الليبي قطرائيل بضرورة التوقف عن ضخ السلاح والمال وكل أشكال الدعم لاي فصائل ليبية، وقال إنه
" لقد حان الوقت لنعلن على الملأ أن أي شخص يريد أن يأتي إلى منزلنا لا بد ان يطرق الباب اولا" وقال "آمل أن تصل هذه الرسالة الى جميع أصدقائنا ، سواء إخواننا العرب او القوى الغربية ."
ومع ان الجرذ الصغير الترهوني لم يذكر قطر بالاسم ، لكن تعليقاته جاءت ردا على سؤال لاحد الصحفيين حول الادعاءات الأخيرة أن قطر مستمرة في ارسال شحنات من الاسلحة لقادة الميليشيات في ليبيا بعد أسابيع من سقوط العاصمة ، ودون موافقة أو معرفة المجلس الانتقالي الحاكم. بكن السؤول قال بعد ذلك (ان قطر كانت "بدون أي شك" هي القصودة من هذه التصريحات ).
ووفي وقت سابق نفى الزنديق عبد الحكيم بلحاج الذي تلقى مؤخرا شحنات اسلحة قطرية، هذه المزاعم. واضاف "اننا لا نتلقى أي مساعدة عسكرية أو غير عسكرية من أي كيان آخر ،" وقال في مقابلة: "أنا أتحدى أي شخص أن يثبت خلاف ذلك ."
تعليقات الترهوني تأتي مع تصاعد التوتر الساخن بين قايدة مجلس العار المدعومة من الغرب والأكثر علمانية ، وائتلاف فضفاض من قادة الجماعات الاسلامية .
وقد كانت تلك التوترات واضحة في مكان آخر في العاصمة كذلك. وحيث في الأيام الأخيرة ، دمر أتباع المدرسة السلفية المتزمتة العشرات من شواهد القبور في المساجد في جميع أنحاء طرابلس ، قائلين ان شواهد القبور هي شكل من أشكال الوثنية التي تنتهك الشريعة الإسلامية. وفي ليلة الثلاثاء ، واجه المسؤولين رجال ميليشيا محلية اقتحمت مسجد في زاوية الدهماني في طرابلس حيث سعت الميلشيا المتشددة لتدمير شواهد القبور .
تعليقات الجرذ الترهوني تعتبر في لهجة اللجرذان تجاه قطر.، المشيخة الصغيرة التي كانت واحدة من اقوى مؤيدي ثوار النانو طوال فترة الصراع ، وذلك بتقديم المساعدات والأسلحة والعتاد المتطور ومعدات الاتصالات ، وغيرها من أشكال الدعم لجهود الجرذان لمدة ستة اشهر ، كما ارسلت قطر فرق من القوات الخاصة لتدريب المقاتلين المتمردين .
لكن الالتفاف القطري بالمساعدات على المجلس الانتقالي ، وهو الهيئة الرسمية المؤقتة التي تقوم بادارة والاشراف على الأراضي الليبية، وبدلا من ذلك ، توجه قطر أكثر دعمها للجماعات المسلحة المستقلة التي يهيمن عليها القادة الإسلاميين ، وفقا لما ذكره مسؤولين غربيون وقوات المجلس الانتقامي.
وختم الجرذ عالي الترهوني قائلا : " إلى أي بلد ، وأكرر ، من فضلكم لا تعطوا أي أموال أو أسلحة إلى أي فصيل ليبي دون الحصول على موافقة من المجلس الانتقالي" ، واضاف: "لا تدخلوا الى أراضينا ما لم يوافق المجلس الانتقالي عليه ".

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع