O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

الخميس، 3 نوفمبر، 2011

سوريا تقبل المبادرة العربية وتضع حكام الإمارات وقطر والببغاء القرضاوي في موقف صعب..!!

name for pic

سوريا تقبل المبادرة العربية وتضع حكام الإمارات وقطر والببغاء القرضاوي في موقف صعب..!!

 

أكد وزراء الخارجية العرب في القاهرة موافقة سوريا على الخطة العربية. وتلا بن جاسم القرار الذي اعتمده الوزراء العرب والذي نص على ان "الحكومة السورية وافقت" على الخطة العربية لوقف العنف واجراء مؤتمر حوار وطني مع كافة اطياف المعارضة.
وتقضي الخطة العربية بوقف اطلاق النار وسحب الاليات العسكرية من المدن والمناطق السكنية وايجاد الية لمتابعة وقف العنف على الارض من خلال المنظمات العربية والسماح بدخول الاعلام العربي والدولي ثم اجراء بدء حوار وطني برعاية الجامعة العربية في القاهرة بين النظام السوري وكل مكونات المعارضة السورية.
ويترأس وفد سوريا في اجتماع الوزراء العرب سفيرها لدى مصر والجامعة العربية يوسف احمد. تتكون خطة العمل العربية التي وافقت عليها سوريا مساء الاربعاء والتي سيتم تضمينها في قرار يصدر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في وقت لاحق من عدة بنود بشأن وقف العنف والحوار مع المعارضة.
نص الخطة العربية
وفي ما يلي نص خطة العمل الواردة في مشروع القرار الوزاري حسب ما نشرتها وكالة فرانس برس: "اولا. وافقت الحكومة السورية على ما يلي:
1- وقف كافة اعمال العنف من أي مصدر كان حماية للمواطنين السوريين.
2-الافراج عن المعتقلين بسبب الاحداث الراهنة.
3-اخلاء المدن والاحياء السكنية من جميع المظاهر المسلحة.
4- فتح المجال امام منظمات جامعة الدول العربية المعنية ووسائل الاعلام العربية والدولية للتنقل بحرية في جميع انحاء سوريا للاطلاع على حقيقة الاوضاع ورصد ما يدور فيها من احداث".
"ثانيا: مع احراز تقدم ملموس في تنفيذ الحكومة السورية لتعهداتها الواردة في البند السابق تباشر اللجنة الوزارية العربية القيام باجراء الاتصالات والمشاورات اللازمة مع الحكومة ومختلف اطراف المعارضة السورية من اجل الاعداد لانعقاد مؤتمر حوار وطني خلال فترة اسبوعين من تاريخه".
إحراج دعاة الفتنة
الموقف السوري المفاجئ لدعاة الفتنة في الخليج الفارسي أحرج حكام قطرائيل والإمارات والببغاء يوسف القرضاوي، فقد كان هذه الثلاثي قد أصر على المضي قدما في حربه المعلنة على سوريا، وكثف القطريون والإماراتيون من جهودهم لتأليب الرأي العام العربي والدولي ضد الحكومة الشرعية في دمشق، لتكرار نفس السيناريو الذي حدث في ليبيا، فيما تولى كبيرهم القرضاوي مهمة إصدار الفتاوي المعلبة بعد موافقة الشيخة موزة طبعا.
ولايعرف دعاة الفتنة ما الذي سيكون عليه موقفهم بعد قبول المبادرة العربية، هل يتصامم هؤلاء ويسيرون في نفس الخط الذي رسم لهم من قبل، أم يتراجعون إلى الخلف، إذعانا للأمر الواقع، وما الذي سيقوله الببغاء القرضاوي في خطبة الجمعة القادمة، هل يتمادى في نداءاته للسوريين بالانقلاب على حكومتهم أم يعود ليدعوهم إلى طاعة ولي الأمر.. عموما الأمر متروك للسياسة القطرية والفتوى جاهزة للتناغم مع الموقف القطري طبعا..

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع