O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

الاثنين، 28 نوفمبر 2011

البرادعي كان عضو في منظمة تسعي لإسقاط الأنظمة الحاكمة..(فيديو)

name for pic

البرادعي كان عضو في منظمة تسعي لإسقاط الأنظمة الحاكمة..(فيديو)
  • ممدوح حمزة
    ممدوح حمزة
  • محمد البرادعي
    محمد البرادعي
  • ممدوح حمزة
    ممدوح حمزة


أوضح الدكتور ممدوح حمزة أن المشاكل في التصويت متعلقة بالشؤون الإدارية، مثل استمرار الدعاية الانتخابية، وتأخر فتح اللجان الانتخابية، ومطالبا باعتقال كل من يقوم بالدعاية أمام اللجان الانتخابية، وهناك إقبال كبير من المواطنين علي التصويت، ومصر بهذا الاقبال تعتبر في عرس ديمقراطي، منتقدا قيام جماعة الأخوان المسلمون بمظاهرات يوم الجمعة 18-11-2011، فكان عليهم التركيز في الانتخابات والبعد عن النزول في الشارع.

موضحا أن هناك 800 ألف مسجل في جماعة الأخوان المسلمون، وهناك 3 مليون سلفي، و6 مليون يدعمون التيار الأسلامي، فهناك 10 مليون يمثلون التيار الإسلامي، واذا اخذ التيار الإسلامي أكثر من 25% من مقاعد مجلس الشعب سيكون ذلك خطرا علي مصر، وانهيار في النظام الديمقراطي في مصر، فالتيار الإسلامي في الصومال وأفغانستان وباكستان اثبت فشله وحدثت كوارث في هذه الدول.

أوضح أن جماعة الإخوان والسلفيين، يهدفون إلي الوصول إلي الحكم عن طريق التنسيق والدعاية الانتخابية الكبيرة، ولا يسعون إلي مصلحة الوطن، بعكس الكتلة المصرية التي تسعي إلي مصلحة الوطن، وكثير من الإسلاميين يعتمدون علي التجارة وذلك سينعكس علي برامجهم الانتخابية، ولا يهتمون بالتنمية والإصلاح الاقتصادي الذي تحتاجه مصر في الفترة الراهنة، مبينا أن هناك بدائل آخري لإخوان المسلمون يصلحون لإدارة البلاد في الفترة المقبلة مثل اليساريين والكتلة المصرية والناصريين.

أوضح أن اليساريين واليمينيين لهم برامج انتخابية واضحة بخصوص الأوضاع في مصر، أما الإخوان برامجهم غير واضحة، مطالبا المتظاهرين في ميدان التحرير بالتصويت في الانتخابات، مشيرا إلي أن المجلس العسكري أكد أنه سيسلم السلطة في 30 يونيو في عام 2012، وإذا لم سيسلم سيكون هناك اعتصام أمام وزارة الدفاع لتسليم السلطة لسلطة مدنية، والمعارضة والمظاهرات في ميدان التحرير ستستمر في المستقبل وذلك لتقيم الحكومة والنظام الجديد، منوها إلي نظام يسمي الجي الفا لمراقبة الحكومة ومجلس الشعب بعد انتهاء الانتخابات واختيار مجلس الشعب.

 أشار إلي أن كل طوائف المجتمع المصري رفضت المادة 9 و10 الموجدين في وثيقة السلمي، ولكن الإسلاميين نزلوا جمعة 18-11-2011 لرفض كلمة مدنية الدولة في هذه الوثيقة .

أوضح أن المصريين انتزعوا الديمقراطية، وسعوا إلي التصويت بدمهم، ولم يتخاذلوا عن المشاركة في الانتخابات، واليوم هو عرس الديمقراطية في مصر، مؤكدا أنه مع الديمقراطية وأول مصري نزل التحرير لإسقاط نظام مبارك، وصاحب فكرة المجلس الاستشاري لقيادة البلاد مع المجلس العسكري، ودائما يدعم ثوار التحرير .


أكد أن رفض اختزال الثورة في هدف واحد وهو جعل محمد البرادعي رئيسا الحكومة، لان الثورة المصرية كانت تطالب بالعدالة الاجتماعية والبرادعي لا يطالب بالتعليم المجاني والعدالة الشعبية، وتم مهاجمته علي الانترنت عن طريق اللجان الالكترونية، وقامت أحد اعضاء الجالية المصرية في فيينا بارسال وثائق وفيديوهات عبر الانترنت تفيد أن البرادعي كان أحد أعضاء مجلس الأمناء لمنظمة جورج سورس المعروفة بسعيها لإسقاط الأنظمة الحاكمة وإضعاف اقتصاديات الدول، وقد ترك هذا المجلس قبل ثورة يناير في يوم 23 يناير الماضي .

أكد خلال حديثه مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج "القاهرة اليوم" علي أهمية أصوات المصريين بالخارج لأنها مؤثر جدا في العملية الانتخابية والديمقراطية، وهناك دول عربية مثل تونس والعراق اهتمت بتصويت المصريين بالخارج.

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع