O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

الاثنين، 7 نوفمبر، 2011

دوره المجاهدين اصحاب الرايا الخضراء الشرفاء للتدرب على قتال الشوارع

name for pic

مقدمة :

إن القتال في المدن يعتبر من أعنف وأصعب القتال لذا فقد تصبح المناطق المبنية مناطق معارك وساحات قتال بسبب مواقعها المسيطرة على طرق التحرك ولاحتوائها على منشآت صناعية وسياسية قيمة .
إن طبيعة المناطق المبنية أو المدن أو المنازل المعزولة والمحاطة بمساحات صغيرة من الأرض أو المزارع أو الحدائق لها طرق خاصة لمهاجمتها وأيضا المناطق السكنية التي تكون قريبه من بعضها البعض وتحدها شوارع من جانب وحدائق وأرض مزروعة من الجانب الأخر والتي قد تكون مخططه على شكل هندسي مع وجود بعض الفرغات الصغيرة بين تلك المباني قد يختلف أسلوب الهجوم في مثل هذه المناطق تبعا لكثافة المباني إلا أن أساليب الهجوم الرئيسية العامة تبقى هي نفسها

المهارات الفردية للقتال في المناطق المبنية .
إن نجاح القتال في المناطق المبنية يتوقف بشكل رئيسي على التنظيم الجيد واستخدام عنصر الإسناد بشكل فعال ولا يمكن استخدام الإسناد بشكل ملائم إلا بعد ما يتقن الفرد ما يلي:

1ـ أن يكون الفرد متقنا ومدربا على القتال في المناطق المبنية .
2ـ أن يكون الفرد لدية المعرفة الكافية في التحرك داخل المناطق المبنية
3ـ أن يكون الفرد مدربا على كيفية تطهير المناطق المبنية .
4ـ أن يكون الفرد لديه القدرة والمعرفة على كيفية استخدام القنابل اليدوية .
5ـ أن يكون الفرد ذا مهارة وخبرة في اختيار مواقع الرماية لأي سلاح يستخدمه
6ـ أن يتدرب الفرد تدريبا جيدا على كيفية الدفاع ضد الرماية المعادية .


كيفية التحرك داخل المناطق المبنية .
لتقليل التعرض لنيران العدو أثناء التحرك داخل المناطق المبنية عليك أن تقوم بما يلي :
1ـ لا تظهر نفسك كهدف وقم باستخدام الإخفاء والساتر
2ـ تجنب المرور في الأماكن المفتوحة ( شوارع ـ ساحات) وإذا أجبرت على ذلك فعليك التحرك بسرعة لتجنب نيران العدو.
3ـ أختر الموقع الذي يوفر لك السائر قبل التحرك من موقع لأخر .
4ـ أخف تحركاتك باستخدام ( الدخان ـ المباني ـ الأغصان المتشابكة ) .
5ـ تحرك بسرعة من إلى أخر وبحذر شديد .
6ـ عند التحرك من موقع إلى آخر بالغ الصعوبة استخدم النيران لتغطية تحركك .



طرق التحرك والمراقبة في عمليات المناطق المبنية .
1ـ اجتياز الجدران .
. يجب على الفرد أن يقوم باستطلاع الجانب الأخر الذي سوف ينتقل إليه ومن ثم يقفز بسرعة مع خفض جسمه ولتصاقه فوق الحاجز لكي لا يكون هدفا سهلا للعدو

2ـ المراقبة من زاوية (ركن المبنى) .
أـ تعتبر الزاوية أو الأركان مكان خطر ويجب على الفرد أن يقوم باستطلاع وتفتيش المنطقة قبل أن يتحرك ويجب على الفرد أن لا يظهر سلاحه من خلف الزاوية حتى لا يكشف عن موقعه .
ب ـ عندما تريد أن تراقب أو تستطلع من الزاوية عليك أن تمتد على الأرض وسلاحك بجانبك وأن يكون رأسك على مستوى الأرض بدرجة تكفي للمراقبة من حول الزاوية .

3ـ التحرك خلف النوافذ .
أ ـ إن النوافذ تشكل خطرا أثناء القتال داخل المباني وذلك من خلال مرور الفرد من أمامها أو إظهار رأسه منها لأنه بذلك يصبح هدفا سهلا للعدو.

ب ـ إن الطريقة الصحيحة للمرور من أمام النافذة هو خفض جسمك بمستوى أقل من النافذة دون أن يكون لك ظهور من فتحة النافذة وأن تكون ملتصق بالجدران لتجنب خطر نيران العدو .


4ـ التحرك خلف نوافذ الدور الأرض والتي تكون منخفضة على مستوى القدم .


أ ـ يجب عليك ملاحظة هذه النوافذ وعدم الجري أو المشي بالقرب منها لأن هذه النوافذ تشكل هدفا جيدا للعدو من داخل المبنى وتكون مراقبة باستمرار من العدو .

ب ـ للتغلب على صعوبة نوافذ الدور الأرضي يجب أن تظل قريبا من جدار المبنى واقفز بسرعة مارا بالنافذة دون أن تعرض ساقيك لخطر نيران العدو .


5ـ استخدم مداخل الأبواب .


أـ يجب عدم استخدام مداخل الأبواب كمداخل أو مخارج حيث أنها تكون عادة مراقبة ومغطاة بنيران العدو وأذا استخدم مدخل أحد الأبواب كمخرج فيجب أن يكون التحرك من خلاله بسرعة مع أبقاء جسمك منخفضا بقدر المستطاع .
ب ـ يجب قبل اتحرك من موقعك أن تختار الموقع الآخر مع استخدام النيران للحماية

6ـ التحرك بمحاذات المبنى .

أ ـ أحيانا لا يمكن استخدام المباني من الداخل كطريق للتقدم لذا فأن الأفراد والوحدات الصغيرة تتحرك خارج المباني . ولهذا يجب استخدام الدخان ونيران الحماية (الإسناد) بشكل مكثف لإخفاء التحرك
ب ـ ولكي تتحرك بشكل صحيح خارج المبنى يجب أن تلتصق بجانب المبنى مع خفض جسمك وأن يكون تحركك بسرعة وبهذا يكون من الصعب على العدو أن يصيبك بنيرانه .


7ـ التحرك داخل المباني .


عند التحرك داخل المبنى خلال عملية الهجوم يجب عليك عمل الآتي :
أـ تجنب الالتصاق بالأبواب والشبابيك .
ب ـ تجنب الظهور كهدف كبير وواضح للعدو أذا أضطرت المجموعة ألى استخدام مداخل المباني
ج ـ تقدم بسرعة وبمحاذاة الحائط للخروج من الأروقة .


8ـ طريقة عبور المناطق المكشوفة .


إذا أردت عبور منطقة مكشوفة فلا تعبرها بخط مستقيم لأنك بهذا العمل تعرض نفسك لنيران العدو ولمدة طويلة ولكن يجب عليك اتباع الأتي :
أ ـ حدد واستطلع الطريق الذي سوف تسلكه من نقطة إلي أخرى قبل أن تبدا التحرك .
ب ـ اختر الموقع الآخر الذي يوفر لك أفضل الإخفاء والساتر .
ج ـ استخدم الدخان لإخفاء تحركك.
د ـ لا تقطع المسافة بخط مستقيم .
هـ ـ إذا كانت المسافة بين الموقع والآخر بعيدة حاول أن تقطعها على شكل قفزات .
و ـ تقدم تحت ستر من النيران المساندة
gh

9ـ التحرك إلى مبنى مجاور .

يجب على الأفراد أثناء التحرك إلى مبنى مجاور أن يتركوا مسافة من (3) إلى (5) أمتار فيما بينهم وباستخدام إشارة متفق عليها .



10ـ التحرك بين المواقع .


يجب أن يكون التحرك على شكل وثبات فرد يتقدم إلى موقع مخفي ومستور والآخر يستر تقدمه بالنيران وإذا وصل الفرد الأول إلى موقعه الجديد يستعد لتغطية تحركات باقي المجموعة ويجب أن يتوفر في الفرد الأتي :
أ ـ أن يكون قادر على الرماية من أي كتف .
ب ـ أن يراعى عدم الرماية من أعلى مخبئه .
ج ـ لا يظهر نفسه أو ظله على المبنى .
د ـ أن يرمي من حول المخبأ وبذلك يقلل من تعرضه لنيران العدو

طرق الدخول ووسائل (معدات ) التسلق والنزول من المناطق المبنية .

أـ طرق دخول مبنى .


أثناء القتال في المناطق المبنية يجب عدم تعريض نفسك للظهور وأن تراعي الأتي :
(1) أن تختار نقطة الدخول قبل التحرك إلى المبنى .
(2) أن تتجنب الدخول من النوافذ والأبواب لكونها مراقبة من العدو.
(3) أن تستخدم الدخان لإخفاء تقدمك نحو المبنى .
(4) أستخدم القنابل اليدوية قبل دخولك .
(5) أدخل مباشرة بعد انفجار القنبلة اليدوية.
(6) يجب حمايتك من أحد زملائك أثناء الدخول للمبنى.



ب ـ طريقة دخول الطوابق العليا


(1) أن الأسلوب الأمثل لتطهير المباني هو من أعلى إلى أسفل إذا سمح الموقف بذلك . لذا فأن المبنى أو الدفاع من أعلى يكون أكثر سهولة ونجاح لعدة أسباب وهي :
(أ) تعتبر الجاذبية وتخطيط المبنى عاملا مساعدا عند استخدام القنابل اليدوية أو عند الانتقال من طابق إلى أخر.
(ب) أن مطاردة العدو من أعلى يوقعه في مآزق ويرغمه على النزول إلى الطابق الأرضي ومن ثم الانسحاب من المبنى وبهذا يعرض نفسه لنيران الوحدات من خراج المبنى .

(2) توجد عدة وسائل تستخدم للوصول إلى الدور العلوي أو السطح منها السلالم ـ الأشجار ـ الطائرات العمودية ـ أسطح ونوافذ المباني المجاورة ـ حبال التسلق ـ التسلق بواسطة الخطاطيف أو أن يتسلق الفرد على أكتاف زميله .
ا

ج ـ طريقة التسلق بالخطاف .


يجب اختيار خطاف وحبل ملائم وأن يكون الخطاف قوي وسهل الرمي ومزودا بكلالييب والتي يمكن أن تثبت داخل النافذة ويجب أن يكون قطر الحبل من (85ـ1) بوصة وأن يكون طويل بدرجة كافية لكي يصل إلى المكان المختار . وعند استخدام الخطاف في التسلق يجب مراعاة الأتي :
(1) عند إلقاء الخطاف يجب أن يقف الفرد قريبا من المبنى حتى لا يتعرض لنيران العدو .
(2) عند قذف الخطاف إلى أعلى يجب أن يكون الحبل حر الحركة ولا تستخدم العنف .
(3) يجب التأكد من أن الخطاف قد تم تثبيته جيدا قبل بدء التسلق ويجب على المتسلق شد الحبل للتأكد من تثبيته وعند استخدام النافذة أثناء التسلق يجب جذب الخطاف إلى أحد الأركان لتأمين فرص التسلق الجيد .



د اعتبارات يجب مراعاتها أثناء التسلق لتفادي نيران العدو .



(1) يجب استخدام جميع وسائل الإخفاء والدخان وحركات المراوغة .
(2) عندما تقرر استخدام الدخان يجب ألا تنسى اتجاه الريح .
(3) يجب استخدام الرمي والأصوات والحركات الدائرية لتضليل وصرف انتباه العدو .
(4) يجب تقديم إسناد للأفراد الذين يتحركون من مبنى إلى آخر . وخاصة في المساحات التي تكون بين المباني لأنها تمثل ميادين رمي جيد للعدو.
(5) الفرد الذي يتسلق جدارا خارجيا يكون معرضا وبصفة خاصة لنيران قناصة العدو . لذا يجب على الأسلحة الصديقة المتمركزة في مواقع رمي جيد إسكات نيران العدو .
(6) يجب على المتسلق أن لا يظهر خياله في نوافذ الغرف التي لم يتم تطهيرها .
(7) يجب على المتسلق ألا يعرض نفسه لنيران العدو من نافذة سفلى ويجب أن يطهر الغرفة السفلى بقنبلة يدوية قبل التسلق .
(8) يجب على الفرد فك مسمار أمان القنبلة قبل الصعود لتطهير الغرفة حتى يستطيع استخدامها بسرعة .
(9) يجب رمي القنبلة داخل الغرفة قبل الدخول من النافذة العلوية للغرفة .
(10) يجب الدخول من النافذة مع خفض الجسم وبالإمكان الدخول بالرأس أولا لكن يفضل الدخول بالساق والجنب من النافذة


هـ النزول بالحبال .


(1) التحضير للنزول .
تستخدم الحبال للنزول من أعلى المبنى إلى اسفل ولاستخدامها بشكل فعال يجب على الغرد أن يوفر لنفسه الأتي :
(أ) أن يكون الحبل طويلا بحيث يصل إلى النقطة التي سينزل أليها .
(ب) أن يجهز نفسه بواسطة مقعد النزول .
(ت) أن يكون هناك حلقة أطباق ذاتي (تثبيت) يمر من خلالها الحبل .
(ث) وجود قفازات واقية للأيدي .

(2) طريقة النزول بالحبال .
(أ) يجب أولا عمل مقعد للنزول وتثبيته جيدا .
(ب) يجب إدخال الحبل في حلقة الأطباق الذاتي .
(ت) يجب ارتداء القفازات والارتكاز على أحد الجوانب عند النزول .
(ث) أعط إشارة النزول المتفق عليها.
(ج) أبدا بالنزول مستخدما اليد اليسرى كدليل واليد اليمنى للقبض .
(ح) أعط إشارة أوقف النزول عندما تصل إلى الأرض وعندما يصل أخر فرد أسحب الحبل



و طريقة الدخول إلى المبنى من الطابق الأرضي .


إن أفضل طريقة لتطهير المبنى تكون من أعلى إلى أسفل ولكن قد تجبرنا الظروف إلى تطهير المبنى من أسفل أو من ارتفاع منخفض إذا كان هو المصدر الوحيد للدخول وعليه ملاحظة الأتي:
(1) يجب على الأفراد ملاحظة عدم وجود أشراك خداعية عند الدخول من النوافذ والأبواب .
(2) الدخول السريع يكون أفضل لمتابعة تأثير الانفجار
(3) أثناء دخول المبنى من النافذة أو الباب يجب اتخاذ جميع الاحتياطات والحذر .
(4) إذا وجد احتمال إطلاق نار من المباني المجاورة للقوات الصديقة فيجب إجراء التنسيق بين الوحدات قبل بدء العملية .
(5) في المباني الخشبية توقع حدوث انهيار للمبنى .
(6) في المباني الحجرية أو الطوبية أو الأسمنتية يجب أن تصوب النيران على ركن المبنى أو المناطق الضعيفة في المبنى .




ز طريقة الصعود بواسطة رجلين دون استخدام الحبل .



(1) ينحني الرجلان متقابلين مع وضع اليدين على شكل ( متشابكة ) .
(2) يضع الرجل الثالث الذي سوف يصعد أقدامه داخل الأيدي المتشابكة لزميليه .
(3) يقوم الرجلان برفع زميلهم وبحركة واحدة إلى أعلى وحيث يوجد المدخل .


ح طريقة الصعود بواسطة استخدام الحامل .
(1) يقف الرجلان متقابلين ممسكين بحامل (لوح أو عمود)
(2) يقف الفرد الذي سوف يصعد على الحامل .
(3) يقوم زميلاه برفعه إلى أعلى بحركة واحدة إلى المدخل


ط الرفع بواسطة رجلين مع رفع الكعبين إلى أعلى .
(1) يقف الرجل الذي سوف يصعد باتجاه الجدار باسطا يديه على الجدار ويبعد قدميه عن الجدار مع رفع الكعبين .
(2) ينحني الرجلان اللذان سيرفعانه ويواجه كل منهما الأخر مع تشبيك الأيدي تحت كعبين الرجل المتسلق .
(3) ينهضان سويا ويرفعانه إلى أعلى وإلى داخل المدخل


ي الرفع بواسطة رجل واحد .


يستند الرجل على المبنى ويشبك يديه ثم يأتي الفرد الذي سوف يتسلق ويضع إحدى قدميه في داخل يدي الرافع والذي يقوم بدفع المتسلق إلى داخل المدخل .

استخدام القنابل اليدوية .


من الضروري جدا استخدام القنابل اليدوية أثناء القتال في المناطق المبنية ( خاصة أثناء الهجوم ) استخداما كثيفا , لان كل غرفة أو درج أو فتحة جانبية تحتاج إلى تطهير وذلك بأن يرمي الفرد قنبلة يدوية قبل اقتحامه وهذا يتطلب في كثير من الأحيان إلى معرفة كيفية إلقاء القنابل اليدوية أي أما أن تكون رمي القنبلة باليد إلى أعلى أو إلى أسفل . لذا يجب أن يتمرن الفرد على ذلك وعلى كيفية سحب مسمار الأمان وترك القنبلة بعد سحب المسمار ثانيتين ثم يقذفها وذلك لمنع العدو من استخدامها مرة ثانية ولما لهذه القنابل من تأثير . لذا يجب على الرامي بعد إلقاء القنبلة أن يقوم بالأتي :
(1) يمتد على الأرض مع جعل خوذته متجهة نحو منطقة الانفجار .
(2) يتحرك بعيدا عن الجدار حتى لا تخترق الشظايا الجدار فتؤثر عليه .

طريقة رمي القنابل اليدوية .
(1) يجب أن يلقي الفرد القنابل في فتحت الدخول للمبنى للقاء على العدو القريب من المدخل .
(2) افضل طريقة لقذف قنبلة في تجاه طابق علوي خاصة في المباني العالية استخدام قاذف القنابل لأنه اكثر دقة .
(3) يجب أن يقذف الرامي قريبا من المبنى ليستفيد منه كساتر لتفادي نيران العدو .
(4) يجب أن يختار باقي الأفراد منطقة آمن يتحركون إليها خوفا من ارتداد القنبلة في حالة عدم دخولها المكان المراد .
(5) يجب ترك ذراع القنبلة لمدة ثانيتين على الأقل ثم يأخذ مسافة كافية ليرمي القنبلة .
(6) يجب أن يبقى السلاح في اليد الثانية حتى يمكن استخدامه عند الضرورة .
(7) عدم ترك السلاح داخل المبنى أو خارجه مها كانت الأسباب .
(8) حالما تقذف القنبلة وتنفجر يجب على مجموعة الاقتحام أن تتحرك بسرعة لتدخل المبنى .



طرق تطهير المبنى .

أ . استخدام القنابل اليدوية .


قبل دخول المبنى جهز القنبلة واقذفها داخل الغرفة وكن حذرا من الانهيارات والشظايا ثم ادخل بسرعة مستخدما سلاحك برماية أتوماتيكية داخل الغرفة
ب . التعامل مع مصا ئد المغفلين عادة ما يستخدم العدو قنابل متصلة وعندما يلامسها أي فرد تنفجر وعادة ما يكون في الأبواب والشبابيك فيجب اتباع الأتي عند دخول المبنى :
(1) عند الدخول إلى المبنى أو الغرفة تجنب استخدام مقبض الباب .
(2) أطلق صليات نارية قصيرة على الباب ثم ادفع الباب برجلك لينفتح .



ج. استخدام الإنذارات الصوتية .


أثناء الهجوم وعند تطهير غرفة أصرخ بصوت عالي (طهر) حتى يعرف كل واحد مكان الأخر وماذا يفعل . وعند مغادرة الغرفة أو المبنى أصرخ بأعلى صوت مجموعة الهجوم ( أخرجوا) أو ( أصعدوا) أو (أنزلوا ) .

د. استخدام الفتحات الجانبية في المبنى .
افتح فتحة بالجدار تقدر بحوالي قدمين وتعتبر هذه الفتحات أكثر أمانا من الأبواب لكون الأبواب سهلة لكي تكون شركا خداعيا لذا فأن الفتحات الجانبية مهمة جدا لدخول مجموعة الاقتحام وعند دخولها يجب أن ترمي قنبلة ثم تدخل .



هـ. طريقة دخول المبنى عن طريق الدرج


إذا كان دخول المبنى عن طريق الدرج ( رغم أنه لا يعتبر الدخول من الدرج أفضل الطرق ) فيجب أن تكون طرقة التطهير كالتالي:
(1) فتش عن الأشراك الخداعية بحذر
(2) ارم قنبلة من خلال الدرج ودعها تنفجر .
(3) الق بقنبلة أخرى من الممر خلف الدرج
(4) تحرك بسرعة إلى أعلى مع استخدام الدرج ساتر
(5) بعد ما يتم تطهير الدرج تتحرك مجموعة الاقتحام إلى الطابق الأعلى وتطهره ثم تعود إلى الطوابق الوسطى مرة ثانية .



و. طريقة الدخول من الباب أو الفتحة .


عندما يكون الباب هو المدخل الوحيد للغرفة يجب عمل الأتي :
(1) لا تعرض نفسك لنيران العدو من داخل الغرفة والأشراك الخداعية للأبواب .
(2) يمكن فتح الغرفة أما عن طريق (اليد) أو (الركل) أو (الرمي) أو (استخدام الفأس) .
(3) عند فتح الباب عن طريق اليد يتم ذلك بواسطة فردين . فرد يرمي قنبلة يدوية داخل الغرفة ويقوم برمي صليات داخل الغرفة يقوم الأخر فورا بتفتيش الغرفة والمراقبة .
(4) طريقة فتح الباب بواسطة الركل ( الرفس) وهي افضل طريقة لفتح الباب ويتم بواسطة فردين واحد يقف على جنب ويراقب والأخر يقوم بركل الباب وبمجرد فتحه يرمي قنبلة داخل الغرفة وعند الانفجار تدخل مجموعة الاقتحام مستخدمين رماية أتوماتيكية .


مواقع الرماية في المناطق المبنية

إن نجاح العمليات داخل المباني سواء كانت الوحدة مهاجمة أو مدافعة أو تقوم بعملية الانسحاب تتوقف على مقدرة الفرد في توجيه نيرانه على العدو وإسكاته . لذلك يجب على الفرد أن يختار موقع الرمي الملائم الذي لا يعرضه للخطر ويوجد نوعان من مواقع الرمي وهما موقع رمي سريع . وموقع رمي مجهز.




أ. مواقع الرمي السريع .



(1) عام .
يتم احتلاله في الهجوم أو في المراحل الأولى للدفاع . وهو موقع يستطيع الفرد منه أن يوجه نيرانه إلى العدو باستخدام ساتر يوفر له الحماية من نيران العدو ويكون احتلاله هذا الموقع إما اختياريا أو إجباريا وفيما يلي بعض مواقع الرمي السريعة في المناطق المبنية وطرق احتلالها .

(أ) زوايا المباني .
(ب) الرماية من خلف الجدران .
(ت) الرمي من فوق الأسطح .
(ث) الرمي من فتحات دائرية غير معده (غير مجهزه )
(ج) الرمي من الأرض المكشوفة .

(2) موقع الرمي من زوايا المباني .
وتشكل الزوايا ساتر لموقع رمي سريع إذا استخدمت بطريقة ملائمة كالتالي :
(أ) أن يكون الرامي قادرا على الرمي باليد اليمنى واليد اليسرى ليرمي حول الزوايا .
(ب) لا ترمي من الكتف التي تعرض جسمك للخطر ارمي من الكتف التي تلائم وضعك .
(ت) لا ترمي من وضع الوقوف .

(3) الرمي من خلف الجدران . وتتم الرماية من حول الجدران وليس من فوقها .

(4) الرمي من النافذة . في المناطق المبنية تشكل النوافذ أماكن رمي جاهزة ولكن يجب اتباع ما يلي عند استخدامها للرمي .

(أ) تجنب الرمي منها بوضع الوقوف حتى لا تعرض جسمك للخطر .
(ب) عند الرمي لا تظهر ظلك .
(ت) عدم خروج فوهة البندقية من النافذة وخاصة بالليل لأنها دليل على وجودك عند رؤية الوميض .

(5) الرمي من فتحة غير معدة (مجهزة) . يمكن للفرد أن يرمي من فتحة مشقوقة في الجدار ويجب تجنب النوافذ وعند الرمي يجب أن يقف الفرد بعيدا عن الفتحة حتى لا تظهر فوهة البندقية .

(6) الرمي من الأسطح . تعتبر الأسطح مواقع رماية جيدة للقناصين وتزيد من مجال الرؤية والمساحة للاشتباك مع الأهداف ويجب استخدام الأشياء المرتفعة على السطح كساتر مثل المداخن وغيرها لتقليل تعرضك لنيران العدو .

(7) الرمي من الأراضي المكشوفة . وهي الأرض الواقعة بين البنايات مثل الشوارع والساحات ويكون الفرد فيها معرضا لنيران العدو ولتقليل التعرض لنيران العدو يمكن اتباع ما يلي :

(أ) الرمي من وضع الامتداد بجوار الجدار الذي ظهر منه العدو لإنه يضطر العدو إلى إخراج جسمه وتعريض نفسه لنيرانك .
(ب) الرمي من الظلال
(ت) ملاحظة عدم ظهور الخيال على الجدران .
(ث) استغلال الأعشاب الطويلة والأشجار للإخفاء .





مواقع الرمي المعدة ( المجهزة )





(1) عــــــام . وهي تلك المواقع المبنية والمطورة التي تمكن الرامي من الاشتباك مع العدو دون تعريض نفسه للنيران المعادية ومن أنواع هذه المواقع ما يلي :

(أ) النوافذ والمتاريس
(ب) الفتحات الدائرية المحصنة .
(ت) مواقع القناصة .
(ث) مواقع الأسلحة المضادة للدبابات .
(ج) مواقع الرشاشات .

(2) النوافذ والمتاريس . إن إمكانية الرمي الطبيعية التي توفرها النوافذ يمكن تحسينها بوضع المتاريس والحواجز مع ترك فتحة صغيرة للرامي وهذه الحواجز يمكن عملها من المواد المأخوذة من الجدار نفسه أو من أي مواد متوفرة وعند عمل المتاريس للنوافذ ينبغي مراعاة ما يلي :

(أ) لا تعمل المتاريس والتقوية للنوافذ التي سوف تستخدم للرمي فقط لان العدو سوف يعرف أن النوافذ ذات المتاريس هي مواقع الرمي ويركز عليها نيرانه .
(ب) يجب أن تكون النافذة بشكلها الأصلي دون تغيير في الشكل
(ت) يجب استخدام أكياس الرمل لتقوية الحائط الموجود أسفل النافذة لتوفير حماية للرامي
(ث) يجب إزالة كل الزجاج من النوافذ لخطورتها على الرامي
(ج) إن وجود الستائر يسمح للرامي باكتشاف العدو ومنعه من المراقبة
(ح) يجب وضع بطانيات مبللة تحت الأسلحة لتقلل من الغبار أثناء الرمي
(خ) اقفل النافذة من الخارج بشبك سلكي لمنع دخول القنابل اليدوية داخل الغرفة مع ترك الجزء السفلي من الشبك مفتوحا حتى يستطيع الرامي استخدامه لا لقاء القنابل اليدوية على العدو

(3) الفتحات الدائرية المحصنة . وهي مواقع الرامي البديلة للنافذة وهي عبارة عن ( شق فتحة صغيرة في الجدار لتسمح للرامي بالمراقبة والاشتباك مع الأهداف التي تظهر ويجب عمل الأتي :

(أ) يجب استخدام أكياس الرمل لتدعيم الجدران اسفل الفتحة الدائرية وحولها وأعلاها وتوضع طبقات من أكياس الرمل على الأرض تحت الرامي لحمايته من أي انفجار قد يحدث في الطابق السفلي إذا كان الموقع في الأدوار العلوية .
(ب) يجب تمويه هذه الفتحات بحيث يصعب على العدو تمييزها إما بعمل فتحات متشابهة أو إزالة القرائن الدالة لتجعلها اقل ظهورا وعدم اكتشافها من العدو
(ت) يجب عمل ستارة علوية للرأس لحماية الرامي من الأنقاض المتساقطة أو من الانفجارات التي تحدث في الطابق الأعلى وهذه الستارة تعمل بواسطة أي شيء مقوي أو أي مادة متوفرة لمثل هذا الغرض .

(4) مواقع القناصة . أن مواقع القناصة المبنية دائما تكون في الأماكن المرتفعة مثل مداخل المنازل أو أي مكان في السطوح يسمح للقناص بإطلاق النار بحرية وتستخدم أكياس الرمل على جوانب الموقع لحماية القناص ويجب أن يكون القناص غير مرئي من الخارج ويجب إخفاء وميض البندقية ليلا حتى لا يتعرض الموقع للتحديد والقصف


(5) مواقع الأسلحة المضادة للدبابات . عادة يلحق مع مجموعة القتال في المناطق المبنية في حالتي الهجوم والدفاع أسلحة مضادة للدبابات . لذا يجب على قائد المجموعة أن يكون قادرة على اختيار مواقع إطلاق النار بالنسبة لهذه الأسلحة وجعلهم تحت سيطرته وهنا قواعد لاختيار مواقع الأسلحة المضادة للدبابات كما يلي :

(أ) أن يغطي السلاح المضاد للدبابات طرق اقتراب آليات العدو .
(ب) أن يكون للمواقع منفذان متقابلان واحد لخروج الصاروخ والأخر لخروج الانفجار الخلفي مثل النوافذ الركنية
(ت) يحصن الموقع بأكياس الرمل للواقية
(ث) ضع الأسلحة في الظلال بحيث تكون في داخل المبنى .
(ج) حاول تحيق الإسناد المتبادل
(ح) يجب اختيار موقع بديل
(خ) يجب استخدام الأسلحة المضادة للدبابات وعديمة الارتداد في الشوارع والمناطق المفتوحة وذلك بإنشاء مواقع لها في زوايا المباني والسيارات المحطمة أو أي مكان آخر يوفر الساتر من رميات العدو .
(د) يمكن استخدام سطوح المباني على أن يعمل موقع رمي جيد محصن تحصينا ممتازا .
(ذ) يمكن استخدام الأسلحة المضادة للدبابات وعديمة الارتداد في المباني المكونة من عدة طوابق مع مراعاة أن الانفجار الخلفي تحت المبنى لا يتلف أو لا يعرض المبنى للانهيار أو يصيب المجموعة.

(6) مواقع الرشاشات . نظرا لما للرشاشات من أهمية في القتال وهي السلاح الأساسي للإسناد مع المجموعة . لذا يمكن وضعها في أي مكان يوفر إخفاء وساتر لكونها لا يوجد لها ارتداد . وسوف نبين أين يوضع الرشاش وكيف يجهز موقعه في المباني.

(أ) كما نعرف أن النوافذ والأبواب تكون مراقبة من نيران العدو ويضعها كهدف لذا فأنه يجب عدم استخدامها كمواقع للرشاش بل يجب استخدام فتحات تشق في الجدار وإخفائها وجعل الرشاش في حالة جيدة وفي الظلال .
(ب) يمكن استخدام الأبواب والنوافذ كمواقع بديلة ولها طريقة تجهيز خاصة
(ت) يجب عدم بناء الفتحات على نحو منطقي وفتح فتحات أخرى وهمية تساعد في خداع المهاجم وتمويه الفتحات شيء ضروري واستخدام المبنى كساتر
(ث) للحصول على ميادين رماية جيدة وممتازة يوضع الرشاش في ركن المبنى وتستخدم المواد المتوفرة مثل المقاعد والكراسي ومواد الأثاث في بناء موقع الرشاش (بناء منصة رمي ) .
(ج) لتوفير ميدان رمي جيد للرشاش والاستفادة من كثافة نيرانه يجب أن تختار الموقع الذي يعطيك ميزة جيدة للرمي ( رمي الحصد ) وذلك برفع موقع الرشاش إلى أعلى من مستوى العوائق الموجودة أمامه . وهذا الموقع إما في الدور الثاني أو الأسطح مع إخفاء الموقع وسترة .


مــكــافــحــة الــحــريــق


أن مكافحة الحريق وإطفاء النيران عمل أولى وخاصة أثناء الدفاع عن المباني وللحد من مخاطر الحريق الذي يجعل الدفاع عن المباني متعذرا يجب اتباع الخطوات التالية :

أ. تقليل التعرض للقذائف المحرقة من اختراق الموقع .

وذلك باختيار وإنشاء مواقع ليس لها فتحات واسعة وتوفر ساتر جيد بقدر المستطاع .

ب. الحد من قابلية نشوب الحريق . وذلك بتنظيف الموقع من كل المواد القابلة للاشتعال الغير ضرورية مثل صناديق الذخيرة والأثاث والستائر والصحف والبطانيات وغيرها والتأكد من أن الكهرباء والغاز داخل المبنى مقطوعة تماما .
ت. تحسين الموقع . يعتبر المبنى الأسمنتي المسلح والمقسم إلى وحدات مستقلة ومن طوابق مسلحة وسطح قصديري مكان مثالي كموقع للدفاع . ولكن يوجد بعض المباني التي تتكون من طوابق خشبية أو فرعية فهذه تحتاج إلى تحسين للحماية من نشوب الحريق وذلك بنزع الجدران الخشبية الداخلية ووضع بطانيات شبيهه بالجدار الخاري الرمل على الطوابق بعمق (3) بوصة .


ث. الاستعداد لمقاومة نشوب الحريق .
(1) حدد مكان لمعدات مكافحة الحريق مسبقا لكي يسهل استخدامه أثناء القتال الفعلي .
(2) تدريب الأفراد على أعمال مكافحة الحريق مثل استخدامها طفايات الحريق أو الإجراءات التي تتخذ في حالة نشوب حريق مثل استخدام الرمل والبطانيات .
(3) التخطيط لطرق إخلاء الموقع لتسمح للأفراد بالخروج من خلال المناطق التي تكون خالية من الاشتعال وفي نفس الوقت توفر ساتر من نيران العدو المباشرة .
(4) التخطيط لمتطلبات الإسعافات الأولية . تؤثر كميات المادة المحرقة على المدافع والمهاجم في المناطق المبنية وهنا تواجهنا مشكلتين هامتين هما :
(أ) المشكلة الأولى مشكلة الحروق . والتي يمكن أن يخفف منها بارتداء ملابس مناسبة كا الملابس الأقل قابلية للاحتراق الواقية للجلد .
(ب) المشكلة الثانية الاختناق وذلك باستنشاق الدخان ونقص الأكسجين ويمكن التقليل منه إلى حد كبير بواسطة ارتداء القناع الواقي ( كمام الغاز ) .
(ت) تهيئة الأطباء المعالجين وقدرتهم على الوصول للضحايا بأجهزتهم . ويجب أن يكون معهم إمدادات كافية لعلاج الحروق وحالات الاختناق .


الــــتــــمـــويـــــه



عــــام .

لكسب التفوق على العدو في المناطق المبنية يجب استخدام الإخفاء والتمويه والساتر لتمويه الأفراد والمعدات والآليات ويجب دراسة شكل المنطقة والعمل على أن تكون المواقع مشابهة لطبيعة الأرض المحيطة بالموقع المدافع عنه وذلك بعمل الآتي :



(1) إذا لم يكن هناك تدمير وشقوق في المباني لا تعمل فتحات دائرية للرمي .
(2) إذا كانت المنطقة خالية من أحجار البناء لا تقوم بالتفجير لعمل مواد للتمويه والإخفاء .
(3) استخدم المواد الضرورية فقط لأن الزائد عن الحاجة يكشف الموقع .
(4) احصل على المواد من منطقة واسعة فمثلا إذا كنت تدافع عن حديقة عامة بالمدينة استخدم كل الحديقة كمصدر للمواد .
(5) المباني تشكل مواقع مخفية والجدران تشكل ساتر جيد ضد الرمي المباشر .
(6) بعد الانتهاء من التمويه أنظر للموقع من وجهة نظر العدو وتأكد أن التمويه طبيعي ويخفي الموقع تماما وألا قم بالتعديل .
(7) إذا بدأت في التمويه لا تتوقف حتى تنتهي من التمويه .
(8) يتم العمل ليلا إذا كانا التفوق الجوي للعدو وعدم ترك أي شيء مضيء أو لا مع لأنه يكشف الموقع .
(9) لا تخلع ملابسك لأن شكل البشرة يعكس الضوء بسبب لمعانها الطبيعي .
(10) موه وجهك وعند عدم توفر مواد دهن الوجه استخدم الفحم أو الطين .



أساليب التمويه في المناطق المبنية .



(1) استخدام الظلال . المباني ظلالها حاد ومستقيم ويجب استخدامها لإخفاء العربات والمعدات ويجب تلافي المناطق التي ليس لها ظلال ويجب تحريك العربات مع الظل ولكن الأختفاء داخل المباني أفضل .

يجب أن يتجنب الجنود المناطق المضيئة حول النوافذ والفتحات الدائرية ويجب أن يرموا من داخل الغرفة وفي الظلال وعليهم عدم استخدام الإضاءة الداخلية ويجب استخدام الساتر إذا كانت منتشرة في المنطقة بشكل كبير لإخفاء الجنود داخل الغرف .

(2) استخدام الألوان .
(أ) تمويه ودهان العربات في المناطق المبنية ليس مؤثرا مثل الون الداكن والأسود في الظلال ويجب دهن الأشياء فاتحة اللون بالطين .
(ب) تمويه وتخفي الخوذات والمعدات الشخصية باستخدام الخيش والقماش المموه بدلا من الأغصان .

(3) استخدام البطانيات .
تستخدم البطانيات والقماش المبلل بالماء لتغطية الأسلحة ومنع الغبار عنها عند إطلاقها .



(4) استغلال الأقبية .

من الأفضل إخفاء مركز القيادة ومرافق الشئون الإدراية تحت الأرض ويمكن وضع الهوائيات على الطوابق العليا أو على المباني العالية وتعد أسلاك الهاتف الميداني من خلال المباني أو عبر قنوات المجاري .

(5) الأرض الخلفية .

يجب أن لا تظهر الأرض الخلفية ظلال الجنود بل يجب أن تختلط مع الأشياء المجاورة وللتغلب على أخطاء التمويه يجب أن يكون الفرد على علم كيف يخفي ويموه الأتي :
(1) الآثار والمخلفات .
(2) اللمعان أو الظلال .
(3) الألوان الغير طبيعية .
(4) وميض الفوهة أو الدخان والغبار .
(5) الأصوات والروائح الغير طبيعية .
(6) الحركة .
(7) استخدام المواقع الوهمية بشكل يؤثر لخداع العدو وجعله يكشف عن موقعه بالرمي .

(8) القواعد الأساسية في الإخفاء والتمويه .

(1) استخدام الأرض واجعل التمويه يلائم ما حولك .
(2) لا تنسى التمويه المخادع في المباني .
(3) لا تغير المنظر الطبيعي للمنطقة .
(4) لا تجعل موقعك مكشوف بسبب تطهير ميدان الرمي .
(5) اجعل فتحات الرمي غير ظاهرة قدر الإمكان .
(6) استمر في تحسين المواقع الدفاعية بتعزيزها بأكياس الرمل أو بأي شيء للحماية من الانفجارات والرمي المباشر .


الدفاع في المناطق المبنية




1ــ عــــام . يتم تنظيم الدفاع عن المنطقة المبنية في المعالم الأرضية الهامة ومراكز المباني التي تساعد على المحافظة على وحدة وتكامل الدفاع وتوفير سهولة الحركة بالنسبة للمدافع .
وقد تستخدم الشبكات الممتدة تحت سطح الأرض لتحرك القوات كما قد توفر الحماية ضد الهجوم الذري وتكون هذه الشبكات داخلة ضمن تنظيم الدفاع ويستفاد إلى أقصى حد من الأنقاض والعوائق الأخرى ويتم إعداد الدفاعات في العمق وذلك بقصد ضمان استمرار الدفاع في جميع المنطقة .








2 مزايا الدفاع في المنطقة المبنية . إن القتال في المناطق المبنية في صالح المدافع للأسباب التالية :
(أ) سهولة التنسيق . يصعب تعيين مواقع الجماعات القليلة من الأفراد ويمكن أن تعطي فكرة عن قوات أكبر مما هي عليه بسبب سهولة تسترها .
(ب) الحماية . يمكن استخدام الغرف التي تحت الأرض كملاجئ للأفراد أثناء القصف . يمكن عمل فتحات للرامي في الجدران ويمكن تقوية السقوف بأعمدة كركائز مثل أكياس الرمل .
(ت) سهولة الحركة على المنازل ومن خلالها . إن قابلية الحركة يمكن أن تحققها بواسطة استعمال الأسلحة أو بالحركة تحت سطح الأرض من خلال التمديدات الصحية أو من غرفة لغرفة بالطوابق الأرضية ( البدروم ) أو بين الغرف العادية بفتح الجدران الفاصلة بينها إذا دعت الحاجة .
(ث) إعاقة المهاجم . المناطق التي لا يمكن احتلالها بالأفراد يمكن تلغيهما وتسييجها بالأسلاك الشائكة ووضع الأشراك الخداعية بها بكثرة أو وضع قوات قليلة بها لإعاقة وتضليل وتأخير أي قوات معادية . ويجب أن تعرف هذه القوات الصغيرة مكان الألغام والعوائق حتى تتجنبها عند انسحابها لمواقعها الرئيسية .






3. الصعوبات التي تقابل المدافع في المناطق المبنية .
(أ) ميادين الرمي القصيرة . المباني تحد من ميادين الرمي وإمكانية الإسناد المتبادل بين المراكز لذلك ينصح يفتح ميدان رمي بتناسب مع خطة التمويه .
(ب) صعوبة الاتصالات . عزل عناصر قليلة في المباني أثناء الدفاع شي ء لا بد منه وهذا بسبب صعوبة الضبط والسيطرة والتعاون نظرا لصعوبة الاتصالات .
(ت) عدم مرونة مجموعة الهجوم المضاد . لا يوجد متسع من الأرض للحركة والمناورة . لذا يجب على القائد أن يفكر مسبقا في فتح طرق مناسبة ومستورة للمواقع التي تحتمل إجراء هجمات مضادة منها وحسب خطة الهجوم المضاد الموضوعة .





4. المجموعة في الدفاع .
(أ) إجراءات قائد المجموعة . عند استلام قائد المجموعة الأمر وبعد أن يحدد له المبنى الذي سوف يدافع منه فأن قائد المجموعة المسئول عن تجهيز المبنى للدفاع وعليه الأتي :
(1) يقوم بدراسة المبنى من جميع النواحي مثل قوة المبنى وتحمله للانفجارات ومواقع جيدة لرماية أفراد المجموعة وإذا الحق عليه رشاش فانه يختار المكان المناسب لرماية الرشاش وكذلك إذا ألحقت عليه أسلحة مضادة للدروع فأنه يلاحظ الانفجار الخلفي لها
(2) يوزع أفراده للعمل يعطيهم المواد لبناء المتاريس وتحصين المواقع .
(3) يتأكد من ميادين الرمي ومدى صلاحيتها .
(4) عمل الموانع اللازمة لإعاقة العدو في قطاعه
(5) أعداد مواقع للرمية البديلة .
(6) دراسة طرق الاقتراب المتوفرة . والمكشوفة أو المستورة .
(7) يعين أفراد للأمن والمراقبة .




ب. القواعد الأساسية لا ختيار واحتلال موقع إطلاق النار الفردي .




(1) استعمل أفضل وسائل الإخفاء والتمويه المتاحة .
(2) تجنب إطلاق النار من فوق ساتر .
(3) أطلق النار من النوافذ ذات الحواجز وبدون الحواجز .
(4) أطلق النار إذا توفر لك إمكانية إطلاق النار من حول الساتر .
(5) لا تعرض نفسك للنيران لوقت طويل .
(6) عند احتلال الموقع ابدأ في تحسينه بسرعة .
(7) استغل مواد البناء أو الأثاث الموجود في المبنى .
(8) المواقع في الدور الأرضي توفر الإخفاء والساتر أفضل من الأدوار العلوية .
(9) أختر مواقع أسلحة (م/د) بعناية حسب ما تعلمت .
(10) عمل فتحات دائرية كمواقع بديلة وللمراقبة بدل النوافذ .
(11) دعم الجدران باستخدام أكياس الرمل حول الفتحات الدائرية .
(12) لحماية الرامي من تأثير الانفجار في الطابق السفلي يضع تحته طبقتين من أكياس الرمل .
(13) لحماية الرامي من الانفجار العلوية أثناء الانفجار يجب أن يجعل ساتر مثل ماصة أو سرير كساتر فوق الرأس .
(14) عمل حائط من أكياس الرمل في مؤخرة الموقع لحماية الرامي من الانفجار الذي يحدث في الغرفة .
(15) بعد عمل فتحة رماية يجب إزالة أي مخلفات حتى يتم إخفاء وتمويه الفتحات .
(16) تدريب المجموعة على عملية إخلاء الجرحى والمصابين لإسعافهم أو إخلاء المبنى إذا داهمهم العدو وصدر لهم الأمر بالإخلاء من قائد هم .

الأســتــطـلاع :

النقاط التي يجب ملاحظتها أثناء الأسـتـطلاع :

(1) طرق اقتراب العدو .
(2) المواقع الحيوية التي تغلق طرق اقتراب العدو وتسيطر عليها .
(3) كيفية توزيع المباني على المجاميع وعادة تعطى الفرقة من مبنى إلى ثلاثة ومن شارع إلى شارعين .
(4) يفحص المباني ليستطيع تحديد اماكن الضعف والقوة الموجودة بها .
(5) عمل كروكي سريع للمباني لملاحظة طريقة البناء واكتشاف أي عوائق ممكن أن تواجهك في عملياتك الدفاعية .
(6) يحدد مواقع الهجوم المضاد .
(7) أماكن الموانع الصناعية أمام المشاة والآليات التي ستوضع عند احتلال الموقع .
(8) مواقع أسلحة الإسناد وواجباتها .
(9) يحدد أولوية الأعمال .
(10) التخفي والتستر .


اختيار مواقع الدفاع



(1) عـــام . يجب أن تراعي العوامل التالية عند اختيار مواقع القتال الدفاعية وهي :
(أ) الحماية .
(ب) الانتشار .
(ت) الإخفاء .
(ث) ميادين النيران .
(ج) ستر الطرق والمراقبة .
(ح) خطر الحريق .
(خ) الوقت المتوفرة .

(2) الحمــايـــــــة . أبدا بدراسة المباني وطبيعتها لتحدد أفضل حماية يمكن أن توفرها هذه المباني من الرمي المباشر والغير مباشر وبعض المباني مظهرها الخارجي أنها قوية ولكنها من الداخل عبارة عن جدران مكسوة بالخشب فيه لا توفر الحماية المناسبة لذلك يجب على قائد المجموعة أن يراعي الدقة في اختيار المباني ذات الأساس القوي في الأسقف والجدران .


(3) الانتشار .

الإسناد المتبادل بين المباني هام وضروري . لتوفير هذه المساندة عليك بالأتي :

(أ) اختر المباني التي تساعدك في نشر الأسلحة فيها ولتحقيق ذلك تجنب المباني لتستطيع تحقيق ذلك تجنب المباني الفردية .
(ب) حاول احتلال اكثر من مبنى لتستطيع تحقيق المساندة بين المواقع والأسلحة .
(ت) توزيعك لأسلحتك في اكثر من مبنى سيقلل من ضعفك أمام عدوك .


(4) الإخــفـــاء

(أ) يجب إخفاء المواقع الدفاعية داخل المباني حتى يصعب على العدو تمييزها ويتم ذلك بدون الإخلال بالمظهر العام للمنطقة أو المبنى .
(ب) من الأفضل تنويع مكان مواقع القتال مثل اختيارك مواقع الأسلحة في الطابق السفلي ولأرضي أو الطوابق العليا للمباني مع مواقع تبادلية .


(5) مــيــادين الـنـيـران

يجب أن يتوفر في كل موقع ميادين رمي جيدة وتعتبر ( الأزقة ) و ( الشوارع ) ميادين رمي مناسبة ويجب أن تكون هذه الميادين في اتجاه تقدم العدو حتى تعرقله أثناء هجومه على مواقعنا يجب أن تكون هذه المواقع تساند بعضها البعض وترمي في جميع الاتجاه .


(6) الطرق المستورة

تأكد أن المباني التي اخترتها متصلة بطرق مستورة ولابد أن يكون للمواقع الدفاعية طريق مستور واحد على الأقل يسمح بالإمداد والإخلاء الطبي والدعم والانسحاب من المبنى ويمكن نصب الطريق من خلال الجدران المؤدية إلى المباني المجاورة من خلال :

(أ) السراديب الموجودة تحت الأرض ( الممرات ) .
(ب) من خلال الخنادق ( خنادق الاتصال ) .
(ت) من خلف المباني المحمية .
(ث) من خلال الخنادق الخاصة بوسائل الاتصال .



الــمــراقــبـــة .

تعتبر المراقبة عامل حساس للغاية في أعداد الموقع الدفاعي للفرقة لأنها توفر لك المعلومات الكافية عن العدو . ويجب أن يكون موقع المراقبة في مكان مرتفع حتى يستطيع أن يراقب قطاع الفرقة كامل .


خطــر الحريــــق .

عند اختيار المباني للدفاع ممكن أن تكون مصدر خطر من الحرائق إذا دعت الضرورة لاحتلالها فيمكن تقليل خطورتها بالآتي :

(أ) تنظيف البيئة المجاورة .
(ب) وضع رمل على أرض المبنى بارتفاع (2) بوصة .
(ت) توفير طفايات الحريق ومعدات مقاومة الحريق .
(ث) أعداد طرق للهروب من المبنى عند حدوث الحريق .


الوقــــت .

وقت إعداد الموقع الدفاعي هو اكثر العوامل أهمية في اختيار مواقع الأسلحة وإذا لم يتوفر لك وقت كافي اختر المواقع التي لا تحتاج إلى تحسينات قليلة ولاحظ إذا كان الوقت قصير فان إعدادك لموقعك غير كاف وخاصة اذا كان المبنى يحتاج إلى كمية كبيرة من التحصينات .


د . اختيـــــار مواقع الأسلحة واستخدامه .


عند أختار المباني التي تستخدم كمواقع دفاعية اختر وحدد مواقع وقطاعات للرمي بالأسلحة الموجودة مع الفرقة . أختر المواقع التي تعيق وتعرقل تقدم العدو وتسيطر على الأماكن الحيوية .

(1) اختيار مواقع الرشاشات . الرشاشات هي الإسناد المباشر لفرقة المشاة وهي التي يسند أليها إيقاف هجوم مشاة العدو . لذلك لا بد أن تركز هذه الرشاشات في أفضل الأماكن لحماية الشوارع ولأزقة بالرمي الحاصد وتوفر الرمي المساند بطريقة ممتازة . ومن المواقع المناسبة لتركيز الرشاشات ما يلي :
(أ) قد يوضع في أي مكان في المبنى لأنه ليس له انفجار خلفي ولكن يفضل وضعه في مكان منخفض على مستوى الأرض . وفي عملية الدفاع أو الهجوم يمكن نصب مواقع الرمي اسفل المباني المرتفعة وبذلك تكون المباني ساتر علوي .
(ب) النوافذ والأبواب تعتبر مواقع جاهزة للرشاشات . ولكن العدو يتوقع الرماية منها فهي مراقبة فيجب تجنبها بقدر المستطاع وإذا كان لابد من استخدامها فيوضع الرشاش في مستوى منخفض وداخل المبنى .
(ت) استخدم ركن المبنى لزيادة ميادين الرمي ويمكن للرشاشات الرمي باتجاه جناح العدو والى الأمام .
(ث) الرشاشات قد لا تستطيع الرمي الحاصد في مستوى الأرض بسبب وجود الأنقاض التي تعرقل ميادين الرمي فا بلإ مكان اختيار مواقع رمي في الطابق العلوي حتى يمكنهم الرمي من أعلى الأنقاض .




(2) تحديد مواقع الأسلحة المضادة للدروع .

يتم اختيار المكان الملائم للأسلحة المضادة للدروع بحديث يؤمن المكان ما يلي :
(أ) ميادين رمي جيــدة .
(ب) تسمح بتبادل الإسناد مع بعضا البعض .
(ت) الاشتباك مع مدرعات العدو من الجوانب .
(ث) استغلال طول مدى أسلحة م / د .
(ج) أفضل موقع للأسلحة م / د هو وضعها في الطوابق العليا من المبنى أو في الأسطح لتغطي اكبر قطاع وليرمي الرامي هدفه بكل وضوح .
(ح) يمكن أن توضع الأسلحة م / د على قمة أو بجانب المبنى أو أي مكان يوفر الساتر الكافي والجيد .
(خ) يجب معرفة اقصر مدى للأسلحة م / د حتى لا تستخدم ألا في مداها المؤثر فمثلا اقصر مدى لصاروخ التو هو (65) متر .
(د) لاحظ تأثير الانفجار الخلفي الأسلحة م / د عند إنشاء المواقع فلابد أن تكون المنطقة الخلفية مفتوحة ولا تستخدم داخل الغرف المغلقة . ولا بد من ملاحظة حجم الغرفة وأن يكون فيها (20) متر مربع فتحات للتهوية على الأقل أو تكون منطقة الانفجار الخلفي على إحدى الفتحات حتى يتم خروج الغاز الخلفي ومقدمة الصاروخ على إحدى الفتحات الأمامية حتى لا يحدث أي أضرار على الرامي .



تجهيز المبنى للدفاع

(1) اختيار موقع قيادة الفرقة .
أن الفرقة تستطيع أن تدافع عن أكثر من مبنى فيجب أن يختار موقع قيادة الفرقة في مبنى يحقق السيطرة لقائد الفرقة على فرقته وكذلك يحقق الاتصال مع قائد السرية وقادة المجاميع . وأيضا يساعد على تخزين بعض التموينات الضرورية كالإعاشة والذخيرة ليسمح لك بالدفاع لفترة أطول .




(2) خـطـة الإشارة . يجب أن توفر خطة الإشارة استخدام الاتصال اللاسلكي والسلكي الذي يجب أن يمتد من قيادة الفرقة حتى المباني الأخرى التي فيها عناصر الفرقة ولكي يكون الاتصال مفيد يجب اتباع الخطوات التالية :
(أ) حاول إخفاء الهوائيات اللاسلكية بالتمويه وذلك بوضعها بجوار المداخن وأبراج المياه
(ب) حاول رفع الهوائيات اللاسلكية عاليا بقدر الإمكان في الأسطح والطوابق العليا .
(ت) ضع الخطوط السلكية داخل المباني بدلا من وضعها على امتداد الشوارع حتى تتعرض للرمي المباشر والغير مباشر والجنازير والآليات .
(ث) أفحص شبكة الاتصال بعد عملها من وجهة نظر العدو بالنسبة للإخفاء والتمويه .





(3) أعداد وتجهيز المبنى من الداخل . أن من أهم الأمور أن تقوم بإعداد وتجهيز المبنى من الداخل للدفاع حتى لا ينهار بسرعة أمام هجمات العدو لذلك عليك عمل ما يلي :
(أ) إذا سمح لك الوقت عليك تحسين مواقع الرماية بتوفير ساتر علوي وحاجز أمامي باستخدام أكياس الرمل وقطع الأثاث القديم أو أي شيء يتوفر لديك .
(ب) تقوية وإخفاء مواقع الرمي وذلك بوضع طبقتين من أكياس الرمل على الأرض وعلى جوانب أو على الموقع وذلك لزيادة الحماية والتحصين .ويمكن فرش الأماكن ذات الأتربة الكثيرة الغبار بالبطاطين المبللة بالماء لمنع تطاير الغبار أثناء رمي السلاح .
(ت) تأكد أن سبطانة كل سلاح يرمي بعيد عن الحائط أو الفتحة التي يتم منها الرمي وعند استخدامك لموقع رمي من النافذة تأكد أن السبطانة في الظل حتى لا يراها العدو
(ث) يجب عمل متاريس في مواقع الرمي من النافذة وترك فتحة صغيرة للرمي من خلالها وعند فحصك لهذه المواقع تأكد من أن النوافذ طبيعية ولم يتغير شكلها الطبيعي
(ج) على قائد الفرقة أن يتأكد بنفسه من أن التمويه والإخفاء قد تحقق ويجب أن توضع المواقع في أماكن مخفية لا يتوقع العدو وجود أحد بها مثل ـــ خلف سيقان النباتات والألواح المظلمة في السطوح أو تحت الدرج بحيث لا تعرض نفسك لمراقبة العدو ونيرانه .
(ح) تأكد من إزالة الزجاج الموجود بالنوافذ لخطورته عليك ويمكنك استخدام الشبك السلكي لتغطية النفاذة من الخارج لمنع العدو من رمي القنابل اليدوية داخل الغرف ولا تثبت هذه الشبكة من الأسفل ليستخدمها الرامي عند رمية القنابل اليدوية على العدو .





(4) أعداد وتجهيز المبنى من الخارج . بعد توزيع المهام من قائد الفرقة, على قادة المجموعات توزيع أسلحة الإسناد في مواقعها . ضع في الاعتبار الأتي :
(أ) تغطية الفراغات المبنية بالألغام والعوائق لتقوية الدفاع .
(ب) نصب كمائن من الألغام الميكانيكية لستر منافذ الطرق مثل أعلى الأسطح . ولأنفاق . والشوارع . والمجاري . والطرق الغير مستخدمه والمباني الخالية والفراغات المبنية لا يمكن تغطيها بأسلحتك ويمكن العدو أن يستخدمها كحماية وساتر له من الرمية المباشرة وغير المباشرة وذلك لتوفير عمق في دفاعـك وتجبر العدو بعدم استخدامها .
(ت) كي تقوم بعملية تلغيم مثل هذه الفراغات للمباني ضع الألغام في الطابق الثاني أو الثالث وتهتم بالوضع المناسب للمبنى . والمبنى المتكون من طابقين أو ثلاثة أفضل مكان لإ ستخدام الألغام لتعرض العدو للتدمير .
(ث) استخدم السلك الشائك لأنه عائق جيد لإ يقاف زحف العدو وإجباره على التحرك في منطقة مغطاة بالأسلحة .
وبهذا يصبح موقع الفرقة جاهز للدفاع .

الـهـجـوم عـلى الـمـنـاطـق الـمـبـنـيـة

1. عــــام . أن القتال في المدن من أشد وأعنف أنواع القتال وخاصة القتال في المنازل حيث أنها مانعا صناعيا ضد تقدم أي قوات مهاجمة وإذا دوفع عنها بقوة وعزيمة فأنها تكون اكثر مناعة . ولما عرف من المشاكل والعراقيل التي يلاقيها المهاجم على المدن لتحصن المدافع في المباني والمنعطفات والشوارع بالإضافة إلى كون المدافع على علم بمخارج ومتاريس سريه لا يعرفها المهاجم بسهولة وتكون المدن مليئة بالقصور الفخمة القوية التي غالبا ما تكون قلاعا حصينة بالنسبة للمدافع وتكون في نفس الوقت الأهداف الرئيسة للمهاجم . لذا فان الهجوم على المباني يحتاج إلى خبرة عالية وكفاءة في القادة والتدريب بالإضافة إلى الإلمام بالعمل التكتيكي والخطط الناجحة لاكتساح المناطق المبنية ولقد درسنا فيما سبق وتدربنا على المهارة الفردي ووجدنا ما فيها من صعوبة ولكن بالتدريب كل شيء يصبح سهل وبالتأكيد لقد خرجنا بمفهوم تام عن كيفية احتلال وتطهير المبنى وكيفية معالجة مصا ئد المغفلين وعن قنابل المولوتوف المحرقة واستخدام القنابل اليدوية والآن سوف ندرس العمل الجماعي على مستوى مجموعة صغيرة وعلى مستوى فرقة .




2. المجموعة في الهجوم على المناطق المبنية .
من المعروف أن مهمة المجموعة هي جزء من مهمة الفرقة وسوف ندرس العمل الجماعي للمجموعة في الهجوم وكيفية تنظيم المجموعة للهجوم .

أ. واجبات قائد المجموعة .
(1) ينظم المجموعة إلى جزأين( قوة المناورة . وقوة النيران) .
(2) يحدد المعدات الإضافية الخاصة مثل الحبال والخطاطيف والسلالم وقذائف مشكلة مثل طرابيد البنجلور ومعداة اختراق .
(3) إصدار أتمر هجوم المجموعة ويعين واجبات كل فرد .
(4) يسلم أفراد المجموعة الذخيرة اللازمة لعملية الهجوم ( الخط الأول) وفي اغلب الأحيان تسلم ذخيرة ( الخط الثاني )
(5) يشرح العملية شرح وافي ويتأكد أن كل فرد عرف واجبه وفهمه حتى لا يحدث فوضى أو إرباك أثناء الهجوم .
(6) يأخذ القرار السليم لأن قراره له أهمية في نجاح هجوم الفرقة .

ب. الاعتبارات التكتيكية . وفيما يلي الخصائص التي يفضل توفرها في المنطقة المبنية من وجهة نظر قائد المجموعة المهاجم .

(1) القدرة على المناورة ومحاولة عزل المبنى المنوي احتلاله حيث يمكنه من الدخول إلى المبنى بواسطة النار والمناورة .
(2) مقدرة المهاجم على اختيار نقطة الدخول إلى المبنى .
(3) مقدرة المهاجم على القيام بعملية التطهير المنظم للمبنى .
(4) إعادة التنظيم والتعزيز بسرعة حتى تكون جاهز لصد أي هجوم مضاد .

ج. تنظيم المجموعة للهجوم . تنقسم المجموعة في الهجوم إلى مجموعتين هما :
(1) مجموعة المناورة ( مجموعة الاقتحام )
(2) مجموعة الإسناد ( مجموعة النيران )



وسوف نشرح بشيء من التفصيل كيفية استخدام المجموعتين في الهجوم مع الأخذ بعين الاعتبار أن مجموعة أفراد المجموعة يتوقف على عدة عوامل منها موقف العدو . ووسائل دفاعه . مخطط المنطقة المبنية . طبيعة الأرض

(أ) مجموعة الاقتحام . قرار قائد المجموعة وتقديره هو الذي يحدد حجم قوة الاقتحام وكذلك المعدات الخاصة التي تحتاج أليها ويجب أن تحمل قوة الاقتحام معدات قتالية مع ذخيرة الخط الأول والثاني عند الحاجة وقنابل يدوية لأنه لا بد من تطهير كل غرفة من غرف المبنى وقائد المجموعة يضع نفسه في المكان الذي يستطيع أن يسطر منه على المجموعة وعادة يكون مع مجموعة الاقتحام . ومن واجبات مجموعة الاقتحام ما يلي :

1ـ تطويق الاجناب ومؤخرة المبنى باستخدام الطرق المستورة المخفية .
2ـ الهجوم من الأمام إذا كان المبنى مشتركا في موقعه مع مباني تحت سيطرة العدو
3ـ ممكن أن تقوم مجموعة الاقتحام بالهجوم على مبنى مجاور مبدئيا ثم تقوم بالهجوم على الهدف الأصلي من الاجناب أو من الأمام .
4ـ يجب على مجموعة الاقتحام تأمين نقطة الدخول إلى المبنى .
5ـ يجب على قائد المجموعة أن يخطط دائما لدخول المبنى من أعلى طابق بقدر الإمكان .
6ـ ممكن استخدام صواريخ ( اللو ) لاختراق الجدران المبنية من المواد الخفيفة وكذلك الحواجز وحواجز النوافذ .
7ـ بعد تأمين نقطة الدخول تنقسم مجموعة الاقتحام إلى فرق وتتكون من فردين أو ثلاثة أفراد .
8ـ على قائد المجموعة أن يعين مسؤوليات كل فرد في المجموعة . مثلا يعين من هو مسئول عن رمي الخطاف على النافذة أو السطح ومن هو الذي يقوم بعملية الاختراق للمبنى وهكذا .



(ب) مجموعة النيران . تتكون هذه المجموعة من بقية أفراد المجموعة يتم تحديد حجمها على نوع وحجم الهدف وطرق الاقتراب المكشوف أو المستورة وعلى تنظيم وقوة دفاع العدو ويجب أن يحمل أفراد مجموعة الإسناد أسلحتهم القتالية مع ذخيرة إضافية وقنابل يدوية وصواريخ اللو وكذل استخدام الرشاشات 62 , 7 ملم مع طاقمه ومن مهام مجموعة النيران الآتي :

(أ) إخماد وإسكات نيران العدو داخل المبنى والمباني المجاورة .
(ب) عزل المبنى بنيران مباشرة أو غير مباشرة لمنع انسحاب العدو أو تعزيزه أو قيامه بهجوم مضاد
(ت) خرق وعمل فجوات في الجدران الواقعة على طريق التقدم للهدف
(ث) تدمير مواقع العدو بأسلحة النيران المباشرة ( الرشاشات , والبنادق )
(ج) الإمداد بالذخيرة والمتفجرات .
(ح) تأمين أي جزء من المبنى ثم تطهيره
(خ) توفير القوة البديلة لمجموعة الاقتحام
(د) إخلاء المصابين والأسرى




د. التحضير للهجوم . بعد استلام أمر الهجوم من قائد الفرقة يقوم قائد المجموعة بالأتي :
(1) يعين المعدات الإضافية والخاصة التي تلزم لعملية الهجوم على المبنى وتشمل ( حبل ذو خطاف . سلم . قذائف مشكلة . طرابيد البنجلور وأي معدات أخرى ) .
(2) يعين ويحدد مجموعة المناورة ويعطيهم واجباتهم في اقتحام المبنى من أعلى مستوى ممكن . فيجب أن يأمنهم بالوسائل اللازمة ويحدد من الذي يستخدمها وينشئها وقت الهجوم .
(3) قائد المجموعة ينسق بين مجموعة المناورة والنيران لجميع مراحل الهجوم .
(4) يصدر قائد المجموعة أمر الهجوم الذي يشمل على الأتي :
(أ) المهمة
(ب) التنفيذ ( فكرة العملية )
(ت) مكان الهدف وتحديده .
(ث) قوات العدو وتكوينها وتسليحها .
وعندما لا يستطيع قائد المجموعة التعرف على الهدف وتمييزه على الطبيعة فأنه يستخدم طاولة رمل يشرح خطة هجومه لإفراد المجموعة لتنفيذها كما هو مطلوب .



هـ . مراحل الهجوم . يتم الهجوم على المناطق المبنية على ثلاث مراحل هي :
(1) المرحلة الأولى . وتخصص لعزل المنزل المراد الهجوم عليه وذلك إما بالاستيلاء على المنازل المجاورة الخالية ويتم في هذه العملية توفير مواقع خارج المنطقة المبنية ودعم عملية الاستيلاء على الهدف وهو المبنى أو الدشمة المراد احتلالها خطوة خطوة.
(2) المرحلة الثانية . التحرك والتقدم داخل المنطقة والاستيلاء على منزل أو موقع مجاور في الحافة الأمامية وإنجاز هذه المرحلة يؤدي إلى إضعاف أو القضاء على ملاحظة العدو الأرضية ونيرانه المباشرة وينفذ هذه المرحلة مجموعتي النيران والمناورة معا .
(3) المرحلة الثالثة . تطهير المبنى وهذه المرحلة تحتاج إلى تخطيط مفصل للتغلب على الصعوبات المتعلقة بالسيطرة وتمتاز هذه المرحلة للمجموعة بالتطهير النظامي من غرفة إلى غرفة وتنتهي هذه المرحلة عندما يتم تطهير المنزل أو الدشمة بكاملها ويتم التعزيز بمجرد احتلال المبنى أو الهدف الذي كلفت به المجموعة ويجب أن يلاحظ قائد المجموعة في هذه المرحلة وضع الأسلحة والأفراد في موقع رمي لستر كافة طرق الاقتراب وكذلك يضع خطة لإكمال استمرار الهجوم ويجب أن يؤدي التعزيز إلى منع العدو من القيام باستعادة مواطئ قدم له داخل المباني أو المبنى .

الجزء الأخير



وضع الخطط بشكل واضح وبسيط ودقيق .

خطة الهجوم على المناطق المبنية لابد أن تكون مفصلة ودقيقة ومتكاملة ويجب أن تكون بسيطة وان يعرف كل فرد ماذا يعمل وان لم تكن كذلك سيحدث الإرباك عند بدء الهجوم وان تكون الخطة من بدء التحرك إلى الهدف والتعزيز و إعادة التنظيم بسيط وواضحة وشاملة حتى تحافظ على قوة هجومك واندفاعك إلى الهدف .




استخدام المراحل القصيرة .
قد تفقد السيطرة بسهولة وإذا حدث ذلك قد تشتبك المجموعات مع بعضها البعض لذلك يجب أن تكون الأهداف محدودة ومعروفة والمراحل قصيرة خلال وضع الهجوم من قائد الفرقة بحيث تشمل تطهير المباني مبنى مبنى ثم الذي يليه بحيث تتم المساندة من المجاميع بعضها البعض حتى لا يحدث إرباك .




السيطرة على مواقع رماية أسلحة العدو المحتملة .
من المعروف أن الساحات والشوارع تكون مغطاة بنيران العدو ويجب قبل اجتيازها عمل ترتيبات الإسناد بالنيران الكثيفة والدخان وهذه الإجراءات تساعد في إسكات مراكز رمي العدو حتى يكون هناك قوة ساترة بالنيران المركزة تتيح للمجاميع التقدم ثم التمركز ثم التقدم .




تطهير المنازل بشكل تام والتعزيز و إعادة التنظيم .
يجب تفتيش المنازل تفتيش تام ويشمل ذلك أي غرفة تحت الأرض والأسطح وكذلك الأثاث قد يخفى وراءه فتحات في الجدران تتصل بالبنايات المجاورة لذا يجب التأكد من كل بيت أثناء عملية التطهير ويجب اتخاذ مراكز حماية دائري ووضع رماة قناصة على الأسطح وبذلك يصبح المبنى قاعدة آمنة لتقدم أخر وعند إعادة التنظيم يجب تعويض نقص الأفراد والذخيرة والقنابل اليدوية واخلاء المصابين والجرحى .



توفير كميات كافية من الذخيرة .
يجب توفير عناصر تموين وذلك للإمداد بالذخيرة أثناء التقدم لتصل إلى السرايا عن طريق نقلها بآليات مصفحة ومعدة ثم تحمل بواسطة مجموعات حمل لتوزيعها حسب الترتيبات المعدة سابقا ويجب توفر كميات كبيرة من القنابل اليدوية .



يجب استخدام التجهيزات الخفيفة .
ان جعبة الظهر هي الوسيلة التي يمكن وضع المستلزمات الخاصة فيها مثل حبال التسلق والخطاطيف وحلق الانزلاق وكذلك ملابس الميدان ذات الجيوب الواسعة التي قد تستخدم للقنابل اليدوية وللذخيرة الزائدة بالإضافة إلى السلاح الفردي وعدد كبير من القنابل اليدوية .


وضع خطة لإخلاء الجرحى والمصابين .
المصابين يتركون داخل المنازل وعلى حملة النقالات أن يتبعوا المجموعة المتقدمة وان يخلوا المصابين إلى مراكز جمع الخسائر التي يوضع لها تنظيم مسبق ويجب على قادة المجاميع أن يوفروا لمجموعاتهم الضمادات اللازمة للإسعافات الأولية .




التحضير للهجوم . يتطلب القتال في المناطق المبنية وضع خطة يتوفر فيها الأسس التالية :


القيام بالاستطلاع .
تقوم بالاستطلاع لتحديد مواقع العدو والحصول على مخطط للمدينة وللحصول على اكبر كمية من المعلومات وذلك بسؤال النازحين من المدينة أو الأيدي العاملة في المدينة أو أي أشخاص يمكن الاستفادة منهم .

تحديد الاهداف .
القتال في المناطق المبنية يحتاج إلى كثير من الوقفات لأجراء تقدير موقف سريع وكذلك لمعرفة مدى التقدم الذي وصلت أليه المجاميع ولهذا السبب يجري ضمن خطة قائد الفرقة تخصيص مباني أو دشم محددة للمجاميع في كل مرحلة .


]مراحل الهـجــوم .

(1) المرحلة الأولى العزل . وهذه مخصصة لعزل القرية أو المنطقة وذلك بالسيطرة على طرق الاقتراب المؤدية للقرية أو المنطقة المبنية أو أنها تعزل عن الأرض المجاورة لها لمنع العدو من الهروب وعمل رأس جسر ويجب أن يكون على اعرض واجهه وذلك لتضليل العدو عن الاتجاه الحقيقي للهجوم ويجب أن تضمن عملية العزل هذه بطريقة رأس الجسر بقدر الإمكان لمنع نيران العدو المباشرة التي على المدخل والتي سيتحرك فيها الجنود وهذه العمل يحتاج إلى اكبر قدر ممكن من الإسناد بالنيران ( نيران المدفعية والهاونات ) و إمكانية الإسناد الجوي . و أهداف هذه المرحلة يجب أن تكون اكبر فائدة لمواصلة المرحلة الثانية بالنسبة للمقاومات التي خارج القرية أو المنطقة المبنية يجب تجنبها إذا كان ذلك ممكنا ومن ثم تطهر في المراحل التالية .



(2) المرحلة الثانية / التحرك والهجوم . هدف هذه المرحلة هو تدمير الدفاعات المعادية و إقامة مواقع على مشارف هذه القرية أو المنطقة المبنية والتي منها يتم الانطلاق لتطهير المباني وفي هذه الحالة يمكن استخدام إحدى الطريقتين التاليتين والتي يقررها القائد بناء على دفاعات العدو وتجهيزاته وهي كالتالي :

(أ) طريقة المحاور المتلاقية . في هذه الحالة يمكن إجراء الاختراق على واجهتين أو اكثر تلتقيان عند الهدف . أن النقاط الحصينة بين هذه المحاور تترك حتى يتم الاتصال وتطهير فيما بعد وهذا الهجوم له قائدة التشويش على العدو وإرباكه ويمكن تحقيق الفوز عند النجاح في هذا العمل . ولكن الهجوم بالمحاور المتلاقية تكون السيطرة فيها ضعيفة جدا لأن المجاميع قد تشتبك مع بعضها البعض ويفضل أن لا تستخدم هذا الطريقة ألا على عدو ضعيف أو على موقع تم تنظيفه بشكل سريع .





(ب) طريقة المحاور المتوازية . هذه الطريقة افضل من الأولى لسهولة تنفيذها ولكن الإسناد المتبادل بين المجاميع المتحركة في قطاعات مختلفة قد يكون مستحيل في العادة ولكن يمكن التغلب على هذه المشكلة بالتنسيق مع المدفعية والهاونات لتقوم بالإسناد الجيد فتصبح هذه العملية بسيطه . وحيث أن المنطقة المبنية يجب أن لا تهدم . لذلك تستخدم المدفعية لسد طرق الهروب أو لتضليل الهجوم باستخدام القنابل الدفاعية بشكل مكثف . ومن مهام مجموعة الاحتياط أنها تقوم بحراسة الفرقة في الهجوم وبمجرد احتلال مواقع قوية خارج المنطقة المبنية تبدأ


(3)
المرحلة الثالثة .
(ت) المرحلة الثالثة / التطهير. هذه المرحلة مخصصة لتطهير المنطقة المبنية من أفراد العدو ويتم العمل بالتقدم من مبنى ألي مبنى أخر لتطهيره وحيث أن قائد السرية قد حدد كل قطاع فكذلك من تحته من القادة يقوم بتطهيره وعادة يكون مبنى واحد ويعتمد ذلك على قوة المبنى وعدد طوابقه وأهميته وقائد المجموعة هو المسئول عن تطهير قطاعه وأي مباني تطهر لابد من البقاء أفراد بها لتأمينها من احتلال العدو لها مرة أخرى أو وضع أشراك خداعية فيها بشكل مكثف وتغطى بالنيران ويجب أن يستخدم الدخان لإخفاء القوة المهاجمة للمبنى المراد تطهيره .
(ث) مجموعة الاحتياط . القتال في المناطق المبنية سوف يكون على مسافات قريبة و الإصابات ستكون كبيرة وخاصة في المهاجم لذلك لابد من الاحتفاظ باحتياط كافي ويجب على الاحتياط أن يكون سريع في تنفيذ مهمته في اللحظات الحرجة لان عمله السريع يكون له تأثير فاصل فيحسم المعركة مع الأخذ في الاعتبار أن السرعة لا تقلل من التطهير بشكل تام وان لا يتحول عن هدفه الأساسي وهو احتلال الهدف المحدد له مسبقا .

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع