O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

السبت، 10 ديسمبر، 2011

الأسباب الحقيقية للحرب العالمية الثانية

name for pic

الأسباب الحقيقية للحرب العالمية الثانية



اليهود أجبروا بريطانيا على دخول الحرب
(تشمبرلين رئيس وزراء بريطانيا 1940:1937)
!
!!
اليهود يملكون كل وسائل الدعاية فى أميركا
وحينما يستغلون جهل الشعب الأميركى
يستطيعون نشر أفكارهم المشبعة بالعدائية والكراهية
اليهود مصدر خطر حقيقى للشعوب
وهم قادرون على تقسيم العالم إلى معسكرين
والرئيس روزفلت قد جمع قواته العسكرية
لتنفيذ حروب اليهود التى يخططون لها مستقبليا
(جيرسى بوتوكى سفير بولندا بواشنطن 1939)
!
!!
اليهود هنا يتحكمون فى رؤوس الأموال
فهم يملكون الصحف والمسارح وشركات الأدوية
(هيو ويلسون سفير الولايات المتحدة فى ألمانيا 1938)
!
!!
 اليهود هم من أوقعوا الضغينة بين
بريطانيا وألمانيا
(نيفيل هندرسون السفير البريطانى فى ألمانيا 1939) 









لكى نفهم أسباب قيام الحرب العالمية الثانية لزاما علينا أن نعود قليلا للخلف إلى نهاية الحرب العالمية الأولى حيث هزم الحلفاء ألمانيا وفرضوا عليها معاهدة فرساى المذلة عام 1919 التى أقتطعت أراضى ألمانية تم ضمها للحلفاء هذا إلى جانب تقليص عدد الجيش الألمانى وإجبارها على دفع فواتير باهظة للدول الأوروبية التى تضررت من الحرب مثل فرنسا،وقد إنصاعت ألمانيا لهذة الشروط المجحفة على الرغم إنها لم تكن البادئة بالحرب.
نتيجة لهذة المعاهدة الظالمة واجهت ألمانيا إنهيار تام لإقتصادها القوى وكان السبيل الوحيد للخروج من هذة الازمة ولو بشكل جزئى هو طباعة أوراق نقدية بكثافة،فكانت الحكومة الألمانية تستخدم مطابع الصحف لطبع أوراق البنكنوت على مدار الأربعة والعشرين ساعة مما أدى إلى التضخم فى سعر الصرف ففى عام 1921 وصل سعر الدولار إلى 75 مارك ألمانى وفى عام 1924 وصل سعر الدولار إلى 5 تريليون مارك ألمانى.
ووسط هذة الأزمة إحتكر اليهود كل شىء داخل ألمانيا وعلى الرغم إنهم كانوا يمثلون 1% من نسبة السكان إلا إنهم إستغلوا الأزمة الإقتصادية بشكل جيد فتسلطوا وإمتلكوا كل شىء بدايةٍ من الصحف والسينما والمسارح حتى البنوك والبورصة والمعادن،وعلى الرغم من أن هذا الإحتكار لم يكن بالقوة أو بالتمييز إلا أن الألمان بدأوا ينظرون إلى اليهود على أنهم غرباء يتمتعون بالثراء الفاحش بينما أهل البلاد الأصليين يعيشون فى فقر مدقع،لقد شعر الألمان أن مقدرات وطنهم قد وقعت فى أيدى حفنة من الغرباء،فلقد أمتلك اليهود 99%من المتاجر و85% من معاملات البورصة كما أن 75%من الأطباء والمحامين كانوا من اليهود.
ووسط هذة الظروف الإقتصادية السيئة كانت ألمانيا تواجه خطراً سياسياً لا يقل ضراوة عن الخطر الإقتصادى ألا وهو الشيوعية التى تهددها من الشرق حيث تحولت روسيا بعد الثورة البلشفية إلى الإتحاد السوفيتى وتبنت الفكر الشيوعى،وبالتدقيق فى الثورة البلشفية وأفكارها الشيوعية نجد إنها ليست أيضا بعيدة عن أيدى اليهود،فاليهود فى الحقيقة هم مًّن فجروا الثورة البلشفية وعلى الرغم من أنهم يمثلون 5% من سكان الإتحاد السوفيتى آنذاك فإنهم كانوا يحتلون 50% من المناصب الثورية ،فمن ضمن سبع أعضاء فى المكتب التنفيذى للحزب الشيوعى الذى كان يحكم الإتحاد السوفيتى كان هناك أربعة منهم من اليهود وعلى رأسهم تروتسكى،كما أن الأب الروحى للشيوعية كارل ماركس كان يهوديا أيضا ولقد إنتشرت الشيوعية التى يحركها اليهود فى شرق أوروبا كلها مثل المجر وبافاريا وبولندا ورومانيا.
فكان اليهود هم الخطر الإقتصادى والسياسى والإجتماعى الذى يهدد ألمانيا بل وأوروبا كلها فى هذا الوقت وحينذاك جاء هتلر إلى الحكم وكان هنالك هدفان نصب عيناه وهما تعديل شروط معاهدة فرساى المجحفة والقضاء على الخطر الشيوعى.
والحقيقة أن هتلر لم يكن ينوى أن يغزو أياً من الدول الأوروبية ولم يكن ينتوى أن يقع فى حرب طويلة مع الحلفاء والدليل على ذلك أنه فى أفضل أوقاته الحربية وبعد أن إجتاح فرنسا وهولندا وبلجيكا بجيوشه كانت أمامه الفرصة سانحة لغزو بريطانيا وكان يستطيع أن يقضى على الجيش البريطانى المهزوم فى معركة دنكرك الشهيرة ورغم إلحاح قواده العسكريين إلا أنه رفض ذلك تماما وكان ينظر لبريطانيا على إنها الإمبراطورية التى أرست الحضارة فى العالم،وفضل عوضا عن ذلك أن يغزو الإتحاد السوفيتى للقضاء على خطر الشيوعية الذى إجتاح أوروبا.
هذة هى الأسباب الحقيقية للحرب العالمية الثانية التى تخفيها عنا وسائل الإعلام وكتب التاريخ المزيفة وهذا هو هتلر الرجل الذى أراد أن يزيح الخطر عن العالم فأتهموه بمعاداة السامية وهذا هو التاريخ الذى أعرفه.


ملحوظة: اليهود المشار إليهم فى التدوينة ليس المقصود منهم أتباع الديانة اليهودية التى أحترمها وأؤمن بها وبكتبها المقدسة ولكن المقصود هم الفئة الشاذة منهم والتى أسستها الماسونية العالمية بهدف السيطرة على العالم وظهور ضد المسيح (المسيح الدجال).


اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع