O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

السبت، 3 ديسمبر 2011

عاجل / ميدان التحرير بمصر تسكنه الابالسه والشياطين

name for pic


لاثوره فى مصر ماتت الثوره المصريه ياشباب الثوره الى الابدين ومن يظن ان ميدان التحرير مكان لثورات اخرى فهو مخطىء عندما يصعد الاسلاميون وبركبون لابنزلون الا ببحور من الدماء  او بسحر هاروت وماروت  الثوره التى  طالبت بالديمقراطيه والحريه والعداله الاجتماعيه ثم تموت  وتاتى بالديكتاتوريه الاسلاميه التى لن تحقق العداله الاجتماعيه وتتثم بالاراء والتشبث وتقود الدوله الى حرب وهى اولويه لهم ومن لم يكن معهم فهوعليهم  فثوار التحرير ليسوا بثوار انهم  اقليه بالفعل وبالدليل القاطع اين هم الان وجدنا الميدان خالى من ربع مليونيه او مئويه    لماذا لان  اصحاب المليونيات هم الاخوان المسلمين الذين ذهبوا لصناديق الانتخابات عندما بدأت اختفت المليونيات وعلى الفضائيات راينا الموجود فى الميدان عباره عن الباعه الجائلين كأنه مولد وانتهى مراسمه  فالشعب ليس غبى ياعمالة ميدان التحرير بات واضح جاليا حتى للغبى ان الثوره ليست شباب يريد حريه  او عداله كما ادعوا بل جاءوا بمخطط من الخارج  وخرجوا من المولد بلا حمص  بل بات واضحا للكل ان الميدان بدأ الثوره وكل من كان به هم الاخوان المسلمين بدون شعارات هذه سياستهم وذكائهم الاستخباراتى  ليظن العالم انهم ليسوا اسلامين وانهم من عامة الشعب وهى حقائق مؤكده من اعضاء من داخلهم وتسربت لنا معلومات انهم هم الموجودين فى الميدان ام الخمسة الاف من اللبراليين استعانوا باطفال تقل اعمارهم عن عشرون سنه فقط بل اقل من 15 عام ليثوروا ويتقنوا فنون البلطجه لا  ستفزاز الشرطه المصريه والجيش  لينقلب الشعب على الجيش وهذا ماكانوا يريدوه ليتدخل الغرب فاطفال مصر والجهلاء كانوا فديه لاذكياء ومن قتل منهم  فكانوا فديه لعملاء 6 ابريل بشعاراتهم الجوفاء  ولن اشك كما حال العقلاء بأن من قام بالقنص لهؤلاء القتله هم من منظمه وليست حركة شارع منظمة 6 ابريل والسؤال الثانى لما لم يقتل او يصاب عضو من جماعة او منظمة 6 ابريل فى كل هذه الاحداث منذ اندلاع الثوره من هنا بات جاليا بان لم يكن هناك ثوره فى مصر اللبراليين هم العملاء على المشهد السياسى المصرى وكان لديهم فكره ان ثورتهم ستحشد الشعب من كل فج عميق وكا ن الشعب المصرى  يريد الامن والامان لهذه البلد قبل ملء البطون فلم يستجب  للبراليين  والمتمثلين فى بضعة الاف والتى  تقودهم قوى تدربت خارج مصر  على حشد الجماهيرالتى يهمها امن الوطن اولا وليس ملء البطون ولم يتم الحشد الا للغوغائيين على الفضائيات والمتسلقين  والمتحولين والاعلام  الفاسد ومن يبرق الكرسى فى عينه فمنظمة 6 ابريل تعلمت فى الخارج كيفية التعامل مع المظاهرات والتعبئه لها فالجهه المشهود لها التى ظلت تلهث منذ خمسون عاما لتجعل لها مكان فى السياسه المصريه بعدما كانت تسمى الجهه المحظوره وجدت ضالتها المنشوده فى  محمد البرادعى وعملاءه من اللبراليين والذين تساندهم وزارة الخارجيه الامريكيه ومنظمات المجتمع المدنى والتى هى جزء وجناح مهم لدى المخابرات الامريكيه والتى تعمل بغطاء باسم حقوق الانسان  ولو كانت تعمل من اجل كرامة الانسان  كان اولى لها ان تفتش على سجن ابو غريب فى العراق والسجون الليبيه التى اسسها مجلس الحكم الانتقالى  بقيادة عملاء الناتو الذى يرتكب  ابشع الجرائم ضد الانسانيه  فى العالم  وفلسطين والبوسنه وغيرهم واين كانت هذه المنظمات التى تسمى منظمة المجتمع المدنى وحقوق الانسان والتى توجهها الخارجيه الامريكيه والقنصليات الامريكيه داخل الدول التى بها تجاوز فى حقوق الانسان  فالجهه التى لبت طلب اللبراليين هى جماعة الاخوان المسلمين وبشغل استخباراتى لتنظيمهم المحكم قاموا بالمليونيات بدون شعارات حتى لايكشفهم الشعب او الدوله المصريه لكى لايقولوا انقلاب من الجماعه المحظوره  فجعلوها امام العالم ثورة شعب وليست ثورة الجماعه المحظوره انما هى فى الحقيقه 75 فى المائه من الجماعه فى التحرير من اول يوم للثوره ولم يعلنوا ذلك بل كانو يقولوا دائما لن نشارك وهم اول المشاركين  واول من اشعلوا الثوره ويوجد 15 فى المائه من باقى الاحزاب القديمه و10 فى المائه من اللبراليين  واحزاب اسلاميه اخرى  والدليل عندما بدات الا نتخابات اين المليونيات او المئويات لن  تجد فى التحريرالا  ا البائعه الجائلين عندما بدأت الانتخابات اختفت الجماعه الى الصناديق وخوفا من الفضيحه علق اللبراليين تظاهراتهم بعدما تبين انهم لن يتمكنوا من حشد جموع الى الميدان فا الان يسكن ميدان التحرير الشياطين أما الابالسه الاخوان المتأسلمين ذهبوا الى صناديق الانتخابات   اما ثورة التحرير اصبحت كثورة البلاشفه فى روسيا عندما ارادت روسيا بثورتها تحطيم الدكتاتوريه وجدت نفسها ان  قيادة الثوره يقودوا ثوره تسمى

ثورة أكتوبر ووصول البلاشفة إلى السلطة في عام   1917 

 

ووجد الشعب الروسى نفسه امام اقوى دكتاتوريه فى العالم فهم بثورتهم لم يحرروا روسيا من الدكتاتوريه وهم السبب فى دخول الدكتاتوريه الجديده الى الحكم وكما ثورة المانيا أتت بالدكتاتوريه
فالاحزاب الاسلاميه خدعت الشعب وظلت تلعب به طيلة 11 شهرا بين الخداع والحيل
واللبراليين باعوا الوطن  ومقدرات الوطن ليس لهم مكان فيه الان  فعليهم مغادرة مصر فورا 
لان من تحالف مع الغرب على بلاده فهو خائن
فادعوا كل عاقل ليس بغوغائى او متسلق او متحول ان يساند الجيش المصرى الى مايراه جيشنا لا نه اعلم بما لا يراه الساسه الطامعين فى الكراسى البراقه بعدما اجتمعت خيوط المؤامره على مصر من كل صوب فى يد قيادة الامن العام المصرى الذى بدوره 
يعلم اين العدو واين الحبيب

بقلم / جومانه  المصريه

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع