O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

الجمعة، 9 ديسمبر 2011

قيادى بثوار ليبيا يعترف بتمويل المخابرات الأمريكية لهم

name for pic

قيادى بثوار ليبيا يعترف بتمويل المخابرات الأمريكية لهم





كنت قد كتبت عدة تدوينات فى إبريل الماضى أكشف فيها عن دور المخابرات الأمريكية والغربية فى الثورات العربية الحالية وأعلنت إننى لست ضد التظاهر ضد أنظمة فاسدة فقدت شرعيتها منذ عقود طويلة وسقطت عنها أخر ورقة توت تستر بها عفة ضمائرها ولكنى أيضا ضد التغيير الذى تحركه أيادى النخبة
 العالمية وتنفذه منظمة القاعدة الإرهابية بهدف تبديل الوجوه السياسية فقط والإتيان بمن هم أشر منهم للتوافق مع الخطة الخفية والمعلنة لتحويل العالم لنظام عالمى جديد يحكمه عباد الشيطان من المتنورين والماسونيين للتهيئة لظهور ما يعرف بإسم المسيح الدجال، وحينما أتحدث عن النخبة العالمية فأنا بالطبع لا أتحدث عن الشعوب الغربية أو أتباع الديانة اليهودية لأنى مقتنع أنهم ضحايا أيضا لما تخطط له هذة النخبة والتى أقصرهاعلى فئة ضالة من عابدى الشيطان تنتشر فى أروقة الحكومات والإعلام والإقتصاد والمنظمات الإجتماعية بل بين رجال الدين أيضا.
و الحق إن الكثير من المتابعين للمدونة لم يستحسن آرائى ووصفنى فى التعليقات والرسائل الخاصة بالكذب والحقارة وغيرها من الصفات التى أنأى عن ذكرها، ولأن لسانى يعف عن مقابلة الإساءة بالإساءة فقد قررت حينها أن ألتزم الصمت والصبر لحين أن تثبت الأحداث صدق نظريتى وها هى الأيام تأتى سريعاً بما يؤكد طهر ضميرى وبراءة نيتى وسلامة توقعى.
فقد فاجأت الصحف العالمية أمس الجهلاء بخبر تحمل دلالته أن الثورة الليبية قامت بتمويل من المخابرات الأمريكية،فقد صرحت الصحافة العالمية بأن مهدى الحاراتى "صورته بالأعلى" الليبى الأصل والذى يحمل الجنسية الأيرلندية ويعيش فى العاصمة دبلن قد تعرض منزله للسرقة،ومن المعروف أن الحاراتى الذى يبلغ من العمر 38 عاماً قد هاجر إلى أيرلندا منذ عشرين عاما ويعمل هناك كمعلم للغة العربية وقد تزوج من إمراءة أبيها ليبى وأمها أيرلندية ، وكان الحاراتى قائداً لكتيبة طرابلس التى حررت المدينة فى الحادى والعشرين من أغسطس الماضى ويعتبر نائب رئيس المجلس العسكرى بطرابلس.
وقد قالت التحقيقات أن زوجة الحاراتى قد تلقت إتصال من مدرسة إبنها تفيد أنه أصيب إصابة بالغة فى ساقه مما جعلها تهرع إلى المدرسة وتقضى عدة ساعات معه فى المستشفى وعندما عادت إلى المنزل وجدت أن أبوابه قد تحطمت وتمت سرقة كمية من المجوهرات الليبية والمصرية من داخله هذا بالإضافة إلى مبلغ مائتا ألف يورو من فئة 500 يورو كان زوجها قد طلب منها إخفائها فى المنزل.
أثار المبلغ الكبير شكوك المحققين الأيرلنديين مما جعلهم يتصلون بمهدى الحاراتى الذى كان خارج البلاد وقت وقوع السرقة للإستعلام عن مصدر هذا المبلغ الضخم فأفادهم بشهادته بأنه توجه إلى عدة دول فى الفترة الأخيرة منها قطر وفرنسا والولايات المتحدة وأنه قابل هناك عملاء من وكالة الإستخبارات الأمريكية الذين أمدوه بهذة الأموال لدعم الثوار فى ليبيا للعمل على سقوط القذافى.
إعترافات مهدى الحاراتى الذى ترك ليبيا بعد تحرير طرابلس عائدا إلى إيرلندا مقرراً أنه عاد ليعيش مع عائلته أثارت العديد من الشبهات حول دور المخابرات الأمريكية فى الثورات العربية ومعه تفقد العديد من هذة الثورات مصداقيتها أمام شعوبها.

بقلم المرصد السياسى  والمحلل المصرى الجابوصى

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع