O-Ring Around and Around

المتابعون

المتواجدون

العالم بين يديك


counter

Blog Archive

سويتش التنقل

اخر خبر

السبت، 26 نوفمبر 2011

المنشقون الإلكترونيون سلاح أمريكا لتقسيم العالم العربى!

name for pic


بقلم:   سيد صالح 

هل صحيح أن هذه الثورة التي خرج فيها الشعب المصري ثائرا على الفساد، والديكتاتورية، والظلم الاجتماعي، كانت مسبقة التجهيز؟. ثم هل صحيح أن جهات خارجية خططت، ودبرت، ومولت، ودربت مجموعات من نشطاء الانترنت في مصر، والعالم العربي على لإشعال الثورات ، بهدف خلق أنظمة حكم جديدة في المستقبل تكون موالية للولايات المتحدة الأمريكية، وتساهم في تنفيذ مخططات تفتيت العالم العربي!
حين تستمع إلى تحليل اللواء أركان حرب حسام سويلم مدير مركز الدراسات الإستراتيجية سابقا تشعر بأن الأمر في غاية الخطورة. تعالوا - نقرأ التفاصيل!
عقب ثورة 25 يناير، برز على الساحة السياسية المصرية وبقوة مصطلح الثورات الملونة. فما هى طبيعة هذه الثورات، وما هى أهدافها، ومخططاتها؟
اللواء سويلم: الثورات الملونة فى العالم ، تقودها المجموعة الدولية لإدارة الأزمات”ICG، ويتبعها مجلس أمناء برئاسة الملياردير اليهودى جورج سوروس، وبريجنسكى مستشار الأمن القومى فى إدارة كارتر، وهذه المنظمة هى التى أدارت الثورة البرتقالية فى أوكرانيا، والخضراء فى إيران، والأرز فى لبنان، والياسمين فى تونس، واللوتس فى مصر، وتهدف هذه الثورات إلى تنفيذ مخطط الشرق الأوسط الكبير، ونشر ما أسمته كوندليزا رايس وزيرة الخارجية الامريكية بـ «سياسة الفوضى الخلاقة»، وتقوم فى جوهرها على أن استقرار الأنظمة الحاكمة فى الشرق الأوسط لا ينبغى أن يحظى بالأولوية الأولى فى اهتمامات السياسة الأمريكية بل يجب إشعال الثورات والانتفاضات بين شعوب المنطقة, وبين القوى السياسية والدينية والقبلية بالمنطقة ولا مانع من أن تؤدى تلك الفوضى إلى حروب أهلية وفوضى لكنها سوف تسفر فى النهاية عن بروز أنظمة سياسية ديمقراطية ضعيفة تدين بالولاء لأمريكا، ولتكون إسرائيل وحدها هى القوة الإقليمية العظمى فى المنطقة.
قلت: وما أهداف عملية التقسيم؟
- الهدف هو إضعاف الدول العربية الكبرى بتفتيتها على هذا النحو، مما يسهل السيطرة عليها اقتصاديا، وسياسياً، وأمنياً، وكذلك إضعاف القلب (مصر)، وهذا يرتبط بمخطط اسمه شد الأطراف، وهو واحد من بين المخططات الإسرائيلية، ويقوم على افتعال صراعات سياسية، وعسكرية، وحروب بين الدول العربية فى أطراف العالم العربى مع الدول غير العربية المجاورة لها، ومن ذلك حرب الثمانى سنوات بين العراق وإيران، أو كأن تنشأ حرب بين تركيا، وسوريا، أو بين السودان وإثيوبيا، أو بين السنغال وموريتانيا، وفى تقديرى فإن عملية شد الأطراف هذه تهدف على إضعاف قلب العالم العربى وهو مصر، وتعطيل فعالية الدور المصرى إقليميا، وشلها كقائدة ورائدة للعالم العربي.
- وما المنظمات التى تقوم بهذه المهمة؟
سويلم: المنظمات التى تلعب هذا الدور كثيرة، منها ما هو حكومي، ومنها ما هو غير حكومي، فمن المنظمات الحكومية ”فاتيك بروجكت“، والمركز الدولى لبحوث العولمة، ومؤسسة ”راند“، بحيث يتم إنشاء الشرق الأوسط الكبير من خلال إشاعة ”الفوضى الخلاقة“، اعتمادا على استغلال المظالم الحقيقية التى تتعرض لها شعوب المنطقة، وهناك منظمات غير الحكومية تدعم مخططات تقسيم العالم العربى بهدف تنفيذ مشروع الشرق الأوسط الكبير، ويأتى على رأس هذه المنظمات هيومان رايتس ووتش، وجماعة الأزمة، والمعهد الدولى لبحوث العولمة، والمعهد الديمقراطى الوطنى للشئون الدولية، ثم فريدم هاوس، وفورد فاونديشن.
وتعمل المخابرات الأمريكية ومعها وزارة الدفاع (البنتاجون) على تنفيذ عدة مبادرات، تعتمد على وقوع اضطرابات غوغائية شاملة تحت مسمى الحشد أو الزحام (swarmming) من خلال مجموعات شبابية ترتبط بوسائل الكترونية تمارس فى فترات الاضطرابات أساليب الكر والفر، أو اضرب واجرى (hit and run)، والتحرك مثل أسراب النحل فى مجموعات بهدف خلق أنظمة حكم جديدة فى المستقبل تكون موالية للولايات المتحدة الأمريكية، وتساهم فى تنفيذ مخططات تفتيت العالم العربي، وهذه المخططات تم تنفيذها بالفعل من خلال ما أسموه الثورات الملونة فى جورجيا، وأوكرانيا، ثم الثورة الفاشلة ضد الرئيس الإيرانى أحمدى نجاد، فضلا عن دعم وتمويل نشطاء الانترنت فى العالم العربي، والفرس يطلق عليهم ”المنشقون الإلكترونيون“ cyber dissidents، والتى يديرها الإسرائيلى ديفيد كيس، وهو المساعد السابق للسفير الأمريكى فى الولايات المتحدة، بالتعاون مع الإسرائيلى المعروف ناتان شرانسكي.
ولمن لا يعرف، فإن هناك مبادرة أمريكية لدعم نشطاء الانترنت، وتسمى أصوات عالمية، global voices والتى تمولها مؤسسة راند وبعض المنظمات اليهودية الأخرى، وقد نظمت هذه المبادرة ندوة يوم 8 يناير من عام 2009 وترأسها قائد المنطقة المركزية الأمريكية الوسطى جنرال ديفيد بترويس وكبار معاونيه من مسئولى المخابرات الأمريكية، لبحث كيفية قيام نشطاء الانترنت لتحقيق أهداف الولايات المتحدة باستخدام حلول غير عسكرية، وأوصت الندوة بتقديم المزيد من الدعم للمدونين، ونشطاء الانترنت العرب والإيرانيين، ثم اصدر بعدها الكونجرس الأمريكى قانون ضحايا الرقابة الإيرانية.
إذن. أنت تعترف بأن ما حدث فى مصر كان منظماً؟
بالتأكيد، وهم يعترفون بذلك، وهذا الكلام موثق عندى. 
ألا تعتقد أنه كانت هناك مطالب مشروعة قادت الشباب المصرى بل والشعب المصرى كله للقيام بالثورة؟
طبعا، هناك أسباب أدت إلى ذلك، فقد تم استغلال الفساد، والمظالم التى تتعرض لها الأقليات، فضلا عن استغلال ضعف الأنظمة الحاكمة، والضغط البوليسى على المعارضين، وهناك مناخ مساعد من الداخل على هذه الانتفاضات والثورات، ولو لم يستغل الرئيس الأمريكى باراك أوباما هذا المناخ يبقى غبي!.
والسؤال: كيف تستغل الولايات المتحدة الأمريكية الظروف فى منطقة الشرق الأوسط لتنفيذ مخططاتها؟ 
اللواء سويلم: لقد عملت الولايات المتحدة الأمريكية على إيجاد مناخ من الفقر والجهل والمرض فى البلاد المستهدفة لتكون جاهزة للثورة، ويكون ذلك من خلال التحكم فى الأنظمة الحاكمة سياسيا واقتصاديا وإرهاقها بالديون، والعمل على رفع سعر الدولار، وتكريس البطالة، ثم تعمل من بعد ذلك على إيجاد مناخ من الاحتقان الطائفى والعرقى، حتى يسهل إشعال نار الفتنة عند حدوث الثورة، ثم حديث عن جماعة الإخوان المسلمين، وما يثور حولها من مخاوف تطبيق الحدود، ثم العمل على تشجيع وتدعيم منظمات حقوق الإنسان التى تقوم بإعداد تقارير تعمل فيها على تضخيم الأحداث، كقضية خالد سعيد، وكذلك اتهام الأنظمة الحاكمة بالقمع والاستبداد، وأخيرا تدريب وتمويل النشطاء السياسيين على كيفية قلب نظام الحكم باستخدام تكنولوجيا الاتصالات، والتدريب على استخدام المظاهرات الشعبية والاعتصامات، والمطالبة بتحسين الأوضاع السيئة، كانعدام الديمقراطية، وانتشار الفساد، والصراعات الطائفية، وتسخير آلة إعلامية جبارة لإثارة عامة الناس ثم إشعال شرارة تستغل هذا المناخ المحتقن مثل حادث تفجير كنيسة القديسين أو أحداث كنيسة إمبابة، ثم مطالبات بالتدخل العسكرى الأجنبى لحماية الأقليات.
الاشتعال المتزامن للثورات العربية
والحديث عن الثورة المصرية. بماذا تفسر اشتعال الثورات فى العديد من الدول فى توقيت متزامن تقريباً؟
الملاحظ أن الثورات قد اشتعلت فجأة فى تونس ومصر، واليمن، والأردن، وغيرها، والهدف المراد تحقيقه هو تشكيل أنظمة جديدة ضعيفة، فنحن الآن مثلا نمر بمرحلة انتقالية، وهناك خريطة طريق رسمها المجلس العسكري، مثل الاستفتاء على الدستور، ثم الإعلان الدستوري، ثم انتخابات برلمانية، وبعدها انتخابات رئاسية، ولجنة تأسيسية لإعداد دستور جديد للبلاد، الآن تجد ناس تقول لك الدستور أولا، ثم تهديدات بمسيرات مليونية، وقد تجد صراعا على الانتخابات، وهل ستكون حكومة أغلبية، ومن سيفوز فيها، و لمن ستكون الوزارات السيادية والمهمة، والتأثير القادم للأقباط على المستوى السياسي، وإذا تولى الإخوان كيف ستكون علاقاتهم بإيران وحماس، إذن سندخل دوامة من الصراعات والمشاكل لذلك لابد من خريطة طريق يتفق عليها كل المصريين.
- والحال كذلك. هل انطلقت الثورة المصرية بصورة عفوية أم مدبرة؟
سويلم: اعتذر عن الإجابة، وهذا الرأى احتفظ به لنفسى حتى لا أساهم فى حدوث فتنة، لكن فى كل الأحوال، فإن مصر محفوظة بتأييد من الله، وهى كنانة الله فى أرضه، من أرادها بسوء قصمه الله. 
- من وجهة نظرك. هل سينجح مخطط تقسيم العالم العربي؟
هذا الأمر يتوقف على الشعوب والحكومات، فعدونا لن يخمد، ولن يتوقف عن تنفيذ مخططاته ومساعيه، وهو دائما سوف يسعى لتحقيق أهدافه، وهذا ما يجب أن ينتبه إليه المصريون، ولذلك فإننى أقول للشباب: خافوا على الثورة، واوعوا للتجربة التى تقول إن الثورات تأكل أبناءها، كما حدث فى الثورة الفرنسية، والخمينية، فالخمينى بعدما قضى على أتباع شاه إيران، جاء 50 شخصا من مؤيديه معه على نفس الطائرة، وجرى إعدامهم بالكامل بمن فيهم قطب زاده وزير خارجيته، وأول رئيس جمهورية فى إيران اسمه أبوالحسن بنى صدر اضطر للهروب إلى فرنسا مرتديا ملابس نسائية، وهو يقيم هناك حتى الآن.
- قلت. والحل؟
الحل يكمن فى التوعية بهذه المخططات، وأسلوب تنفيذها، كذلك من الضرورى إعلاء قيم المواطنة، والولاء، والانتماء، والعيش المشترك، والمساواة الكاملة بين المواطنين.
 

اخر الاخبار

0

اعلن الان!
المصدر شبكة الليزر الاخباريه| محور العداله
;

العين الثاقب

feedit خدمة Feed it لمعرفة رابط RSS    مقدمة من اليوم السابع